الحياة والمجتمع

الذكاء العاطفي

ما هو الذكاء العاطفي؟

الذكاء العاطفي هو ذلك “الشيء غير الملموس” بداخل كل واحد منا. فهو يؤثر بكيفية إدارتنا لسلوكياتنا ويتحكم بمواقفنا الاجتماعية المعقدة. و كذلك اتخاذ قرارات شخصية تحقق نتيجة إيجابية مرضية لنا.و يتكون هذا الذكاء من أربع مهارات أساسية والتي تتزاوج في مجموعتين: الكفاءة الشخصية والكفاءة الاجتماعية

أنواع ومكونات الذكاء العاطفي

  1.  الوعي الذاتي: يقصد به قدرة الشخص على تقييم مشاعره الحقيقية وضبطها، ويشتمل ذلك على عنصرين أساسيين؛ الوعي العاطفي والثقة بالنفس.
  2. التنظيم الذاتي: يقصد به قدرة الشخص على التحكم بالمشاعر السلبية، مثل: الغضب، والقلق، والخوف، والاكتئاب، وذلك من خلال الاستعانة ببعض الأساليب الخاصة بإدارة المشاعر السلبية، مثل: التفكير بإيجابية، أو المشي لمسافات طويلة، أو ممارسة التأمل.
  3. التحفيز: يتحقق التحفيز بوضع أهداف محددة والإصرار على تحقيقها بطرق إيجابية، والتفاؤل عند التعرّض لأيّة عقبات تُصعّب الوصول إلى الأهداف.
  4. التعاطف: يقصد به قدرة الشخص على التعرّف على مشاعر الآخرين وتلبية احتياجاتهم.
  5. المهارات الاجتماعية: يُقصد بها مهارات التعامل مع الآخرين، ففي حال حرص الفرد على تطوير هذه المهارات وتعزيزها فهذا كفيل بنجاحه في حياته المهنية.

    و قد يعجبك أساليب تساعد على تطوير الذات وأهميتها

أمثلة وعلامات على الذكاء العاطفي

  1. النزاهة: فالشخص الذي يتمتع بذكاء عاطفي يتمسك بمبادئه وقيمه مهما كانت الظروف.
  2. التواضع: وذلك بتقبل النقد البناء لإعادة تقييم الذات وتطويرها.
  3. تطوير الذات باستمرار: فالشخص الذكي عاطفياً يقيم ذاته كل فترة، و كذلك يتحمل مسؤولية أخطائه. و كذلك يسعى إلى تحقيق أهدافه ليصبح الشخص الذي يريد.
  4. التروّي: فالذكاء يساعد الشخص على اختيار كلماته بعناية لأنه يتحمل مسؤولية أقواله وأفعاله.
  5.  القدرة على فهم وتحديد العواطف:يتمتع الأشخاص الذين يملكون قدرا عاليا من الذكاء العاطفي بإدراك ذاتي، حيث يعرفون بقدرتهم العالية على فهم مشاعرهم، مما يجعل من السهل عليهم التعامل مع عواطفهم بطريقة صحيحة.
  6. القدرة على فهم مشاعر الآخرين:يستخدم الأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي الإدراك الذاتي لتحديد مشاعر الآخرين. وتسهّل القدرة على فهم ما يشعر به الآخرون مهمة تقديم المساعدة والدعم لهم. و كذلك يبادر هؤلاء بطرح أسئلة تتيح للآخرين الفرصة للتعبير عن مشاعرهم ورغباتهم بطلاقة

  7. جعل المحيطين بهم يشعرون بالسعادة:التمتع بالقدرة على التواصل مع الآخرين يجعل هؤلاء الأشخاص قادرين على مراعاة مشاعر غيرهم،حيث يميلون إلى تذكر تفاصيل حياتهم،

و شاهد ايضا أهم طرق تطوير الذكاء الاجتماعي والعاطفي لدي الأطفال

مهارات الذكاء العاطفي

لا ينتظرون مقابلاً

أحد الأمور المهمة التي يقوم بها الموظفون الناجحون والمتميّزون هو أنهم لا يقولون أبداً جملاً مثل: «هذا ليس جزءاً من مهامي» أو «هذا لم يرد في وصفي الوظيفي». إنهم يعملون خارج حدود وصفهم الوظيفي، وبدلاً من انتظار الاعتراف بجهودهم والحصول على مقابل على عملهم. و كذك تجدهم يباشرون بالعمل وهم واثقون تماماً من أنهم سيحصلون على مكافأتهم لاحقاً

متسامحون ويتعاملون مع الخلافات بذكاء

لا يسعى الموظفون المتميزون لإشعال فتيل الخلافات والنزاعات في وظائفهم، ولكنهم لا يهربون منها أيضاً. إنهم قادرون على الاحتفاظ بهدوء أعصابهم والتعبير عن وجهات نظرهم بهدوء ومنطقية. كما يستطيعون أيضاً الصمود في وجه الهجوم الشخصي عليهم لأجل تحقيق أهداف الشركة العظمى، ولا يستخدمون مثل هذه الأساليب في تحقيق أهدافهم.

يمتلكون القدرة على التركيز

غالباً ما يتمّ إخبار طلاّب الطيران بهذه العبارة: «عندما تسوء الأمور، لا تنسوا الحفاظ على بقاء الطائرة في السماء!». معظم حوادث تحطّم الطائرات جاءت نتيجة لفقدان الطيّارين تركيزهم على قيادة الطائرة والتفكير بأمور ثانوية أخرى. وتعد الرحلة رقم 401 للخطوط الجوية الشرقية مثالاً قوياً على ذلك. حيث كان كابتن الطائرة قلقاً جداً بشأن معدات الهبوط، غير مدرك حقيقة أن الطائرة تهوي، وعندما تنبه للأمر كان الأوان قد فات، على الرغم من جميع إشارات التنبيه التي كانت تظهر له على لوحة القيادة.

يجمعون بين الحكمة والشجاعة

يمتلك الموظفون الناجحون المتميزون القدرة على التعبير عن رأيهم وإسماع صوتهم في الوقت الذي يلتزم فيه الآخرون الصمت، سواءً كان ذلك طرح سؤال بسيط إلى درجة الغباء. أو تحدّي قرار صادر عن الإدارة العليا. و لكنهم يوازنون شجاعتهم هذه مع الحكمة والتوقيت الصحيح. إنهم يفكّرون قبل أن يتحدّثوا، وإن تحدّثوا فهم يحسنون اختيار كلماتهم ويختارون الوقت والمكان المناسبين للتعبير عن آرائهم.

يسيطرون على كبريائهم

يمتلك جميع الموظفين المتميزين كبرياء عظيماً أو ما يعرف بالإيجو، ولعل هذا أكثر ما يحمسهم، لكنهم مع ذلك لا يعطون كبرياءهم أكثر ممّا يستحق. و لذا نجدهم على استعداد للاعتذار إن هم أخطؤوا. و كما أنهم لا يمانعون القيام بالأمور على طريقة شخص آخر، سواء كان ذلك بسبب أنّ هذه الطريقة أفضل أو حفاظاً على الانسجام بين أعضاء الفريق.

ويمكنك الاطلاع على نظريات الذكاء الاجتماعي

السابق
أجمل الأماكن السياحية في العالم
التالي
فوائد الصبار كثيرة.. تعرّف عليها