اعشاب

القرفة باللبن

السعرات الحرارية في القرفة باللبن

الحليب من أهم مصادر الكالسيوم و الفيتامينات ،و المعادن يستفاد من الحليب في تقوية العظام والوقاية من الكسور و الهشاشة ،و المحافظة على صحة الأسنان ،و ضبط ضغط الدم ،و زيادة قوة الشعر و تحسين وظائف أعضاء جسم الإنسان بأكملها أما القرفة فهي عشبة من الأعشاب الطبية ،و أيضاً تستخدم كنوع من التوابل الذي يضاف للطعام لتمنحه نكهة مميزة فضلاً عن قيمتها الغذائية العالية حيث أنها تحتوي على ألياف ،و بروتينات ،و سعرات حرارية ،و يستفاد منها في علاج القئ ،و الغثيان ،و الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي حيث إنها تعالج الإسهال ،و العصارة المعدية ،و يستفاد منها مرضى ضغط الدم المرتفع في ضبطه و تزيد من قوة و طاقة الجسم كما تسهم القرفة في علاج أمراض القلب الخطيرة حيث تعمل على زيادة كفاءة عضلة القلب وتحد من تكون الكوليسترول الضار في الشرايين مما يحمي من انسداد الشرايين والوقاية من الاصابة بجلطات القلب كما تبين من خلال الدراسات الطبية أن مشروب القرفة مفيد لمرضى سكري النوع الثاني لأنها تخفض نسبة السكر في الدم و تساعد القرفة في علاج فقدان الشهية ،و محاربة البكتيريا ،و مقاومة الالتهابات .

القرفة من المشروبات التي تسهم في توليد الطاقة الحرارية في جسم الانسان كما تحد السمنة من ارتفاع معدلات و نسب السكر في الدم مما يسهم في خفض الوزن الزائد .
– القرفة تعمل على رفع التمثيل الغذائي مما يمكن الجسم من حرق السعرات الحرارية و تتراوح عدد السعرات التي من الممكن أن يحرقها الجسم بفضل القرفة من 50 سعر حراري إلى 60 سعر حراري .
– القرفة تمنح الطعام مذاق مميز و لكنها تزيد من الشعور بالشبع .

فوائد القرفة باللبن للدورة الشهرية

فوائد القرفة باللبن للنساء

يحسن النوم عند الأرق: وذلك لأن اللبن يحتوي على التربتوفان؛ وهو حمض أميني يتحول إلى سيراتونين، وهو الذي يعزز القدرة على النوم. يزيد من تدفق الدورة الدموية في الجسم: كما يزيد من تدفئة الجسم من الداخل، ويقوي الاحتباس الحراري، وينشط الجسم.

يحد من الإصابة بالإنفلونزا، ويمنع ويعالج نزلات البرد. يعالج بشكل فعال البرودة المزمنة في القدمين واليدين.

يقلل من المشاكل التي يصاب بها الجهاز الهضمي: مثل: تقلصات الأمعاء، والمعدة، وعسر الهضم.

يضبط مستوى السوائل في الجسم: ويعتبر علاجاً فعالاً للإسهال، وخاصة لدى الصغار.

يخلص الجسم من الشعور بالأرق بفعالية. يحسن من وظائف الجسم كافة.

يقلل من الآلام أثناء الدورة الشهرية، ويسهل الولادة، ويحد من آلام ما بعد الولادة، كون القرفة مادة قابضة للرحم.

ينظم الدورة الشهرية عند تناوله بكمية معقولة، فالإفراط في تناوله يسبب النزيف. يقلل نسبة الكولسترول الضار في الجسم.

يخلص من مشاكل البشرة، وخاصة حب الشباب الذي ينتشر في موعد الدورة الشهرية؛ وذلك لاحتواء القرفة على مضادات حيوية معقمة.

يقلل من ظهور الكلف والنمش على البشرة، واللذان ينتجان أثناء الحمل وبعد الولادة.

يخفض من مستوى السكر في الدم، ويزيد من إفراز الإنسولين.

يحد من هشاشة العظام عند السيدات، ويقوي المفاصل. يزيد من إدرار الحليب للمرضع. ينشط الذاكرة ويقويها. يسهل حدوث الحمل.

فوائد القرفة باللبن على الريق

عند إضافة القرفة إلى الحليب فنحن نحصل على فوائدهما مجتمعة في مشروب واحد، وتتضمّن فوائد هذا المشروب ما يأتي: قوّة العظام، حيث إنّ تناول الحليب يساعد على منح الجسم الكالسيوم اللازم لبناء عظام أقوى، ويُخفّف من خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور،كما أنّه ضروريّ لصحة الأسنان.

يعمل تناول الحليب باستمرار على خفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدّم، حيث إنّه يحتوي على البوتاسيوم الذي يرتبط بانخفاض ضغط الدّم،

كما يمكن أن تساهم الببتيدات الموجودة في الحليب في خفض ضغط الدّم، ووجدت دراسة أنّ تناول قرفة الكاسيا مدّة 12 أسبوعاً يُحسّن من ضغط الدّم في المصابين بالسكّري من النّوع الثّاني.

انخفاض تراكم الدّهون، ومحاربة الزّيادة في الوزن، حيث يعمل الكالسيوم الموجود في الحليب على محاربة السّمنة، بالأضافة إلى خفض خطر الإصابة بالسّمنة الوسطيّة (تراكم الدّهون في البطن، زيادة قياس محيط الخصر عن مستوى مُعيّن) والمتلازمة الأيضيّة،كما أنّ تناول الحليب يساهم في الشّعور بالشّبع، ويُقلّل من كميّة السّعرات الحراريّة المتناولة إذا ما تمت الاستعاضة به عن غيره من المشروبات عالية السكّر والسّعرات الحراريّة. يعمل تناول الكالسيوم بمستويات كافية على تقليل فرصة الإصابة بسرطان الثّدي والقولون، كما أنّه يُقلّل من فرصة تكوّن حصى الكلى. يمكن أن يساعد تناول كوب من الحليب الدافيء مساءً على النّوم.

تقليل أعراض متلازمة ما قبل الحيض، حيث وجد للحليب والكالسيوم دوراً في ذلك.

يمكن أن تُشجّع إضافة القرفة إلى الحليب على تناوله لمن قِبَل الأشخاص الذين لا يفضلونه، وبذلك تُشكّل القرفة وسيلة للحصول على الاحتياجات اليوميّة من مجموعة الحليب. وجدت بعض الدّراسات دوراً لقرفة الكاسيا في خفض سكّر الدّم في الأشخاص المصابين بالسكّري من النّوع الثّاني، في حين لم تجد دراسات أخرى نفس النّتيجة.

وجدت الأبحاث المخبريّة قدرة للقرفة على تخفيض حالة الالتهاب.

وجدت بعض الأبحاث المخبريّة أنّ القرفة تأثيرات مُضادّة للأكسدة.

وجدت الأبحاث المخبرية دوراً للقرفة في محاربة البكتيريا.

يمكن أن تساعد القرفة في علاج فقدان الشهيّة.

يمكن أن تساهم القرفة في علاج تقلّصات المعدة وتشنّج العضلات.

يمكن أن يكون للقرفة دوراً في محاربة السّرطان، ولكن الدّراسات العلميّة الموجودة غير كافية لإثبات هذا الدّور.

يمكن أن تعالج القرفة حالات سوء الهضم.

يمكن أن تساهم قرفة الكاسيا في بعض الحالات الصحيّة، ولكن الدّلائل العلميّة عليها غير كافية ومتضاربة، وتشمل هذه الحالات مشاكل الكلى، وارتفاع ضغط الدّم، وألم الصدر، ومشاكل الحيض، والتّبول اللاإراديّ أثناء اللّيل، والإسهال، الضّعف الجنسيّ، والقيء، والغازات، والنّفخة، والرّشح، وغيرها من الحالات الصحيّة.

فوائد القرفة باللبن للبشرة

يحسن النوم عند الأرق: وذلك لأن اللبن يحتوي على التربتوفان؛ وهو حمض أميني يتحول إلى سيراتونين، وهو الذي يعزز القدرة على النوم. يزيد من تدفق الدورة الدموية في الجسم: كما يزيد من تدفئة الجسم من الداخل، ويقوي الاحتباس الحراري، وينشط الجسم. يحد من الإصابة بالإنفلونزا، ويمنع ويعالج نزلات البرد. يعالج بشكل فعال البرودة المزمنة في القدمين واليدين. يقلل من المشاكل التي يصاب بها الجهاز الهضمي: مثل: تقلصات الأمعاء، والمعدة، وعسر الهضم. يضبط مستوى السوائل في الجسم: ويعتبر علاجاً فعالاً للإسهال، وخاصة لدى الصغار. يخلص الجسم من الشعور بالأرق بفعالية. يحسن من وظائف الجسم كافة. يقلل من الآلام أثناء الدورة الشهرية، ويسهل الولادة، ويحد من آلام ما بعد الولادة، كون القرفة مادة قابضة للرحم. ينظم الدورة الشهرية عند تناوله بكمية معقولة، فالإفراط في تناوله يسبب النزيف. يقلل نسبة الكولسترول الضار في الجسم. يخلص من مشاكل البشرة، وخاصة حب الشباب الذي ينتشر في موعد الدورة الشهرية؛ وذلك لاحتواء القرفة على مضادات حيوية معقمة.

يقلل من ظهور الكلف والنمش على البشرة، واللذان ينتجان أثناء الحمل وبعد الولادة. يخفض من مستوى السكر في الدم، ويزيد من إفراز الإنسولين. يحد من هشاشة العظام عند السيدات، ويقوي المفاصل. يزيد من إدرار الحليب للمرضع. ينشط الذاكرة ويقويها. يسهل حدوث الحمل.

أضرار شرب القرفة باللبن

أضرار القرفة باللبن

سوف نتناول هنا أضرار الإفراط في تناول النوع الأول من القرفة، أي القرفة العادية.

1- إلحاق الضرر بالكبد

تعتبر القرفة العادية غنية بمادة تسمى الكومارين، والتي يمنع استهلاكها بكميات كبيرة، بل إن عليك عدم تجاوز الحد المسموح، ألا وهو 0.01 ملليجرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم.

ونظراً لأن ملعقة واحدة فقط من القرفة العادية تحتوي على ما يقارب 5 ملغرام من الكومارين، لذا، ولشخص يقدر وزنه ب 60 كيلوغرام مثلاً، فهذا يعني أن تناول ملعقة أو حتى ملعقة ونصف من القرفة في اليوم، قد يضع صحتك في خطر، إذ أنك تجاوزت حدك اليومي.

ولقد وجدت الدراسات أن الكومارين هي مادة سامة للكبد وقد يتسبب الإفراط في تناولها بتدمير الكبد!

2- زيادة فرص الإصابة بالسرطان

أظهرت بعض الدراسات التي تم إجراؤها على حيوانات أن تناول كميات كبيرة من الكومارين الذي تحتوي عليه القرفة العادية، قد يزيد من فرص الإصابة بأنواع معينة من السرطانات، مثل سرطانات الرئة والكبد والكلى.

ومع أن الباحثين لا زالوا عاجزين عن تفسير الدور الذي تلعبه مادة الكومارين في نمو الأورام السرطانية تحديداً، إلا أنهم يرجحون أن الكومارين يعمل على إلحاق ضرر متكرر في الأعضاء الداخلية، الأمر الذي قد يتسبب ومع مرور الوقت باستبدال الجسم للخلايا المتضررة بخلايا سرطانية.

3- تقرحات في الفم

ظهر لدى بعض من تناولوا القرفة بإفراط تقرحات فموية، والسبب في ذلك يعود لمادة ألدهيد القرفة، والتي قد تسبب رد فعل تحسسي عند تناول مصادرها بكميات كبيرة، ولكن ذلك يحدث فقط إذا ما كان الشخص مصاباً بالأصل بحساسية تجاه ألدهيد القرفة.

أما تناول القرفة بكميات صغيرة ومعتدلة، فلا يسمح لهذه المادة بإلحاق أي ضرر في الفم، وذلك لأن اللعاب يمنعها من البقاء في الفم لفترة طويلة.

وتشمل أعراض التحسس من ألدهيد القرفة:

  • تقرحات الفم.
  • انتفاخ في اللسان أو اللثة.
  • شعور بالحكة أو الحرقة في الفم.
  • بقع بيضاء في الفم.

وغالباً ما يظهر هذا التحسس بشكل خاص لدى من يستخدمون وبكثرة كلاً من: زيت القرفة، العلكة بنكهة القرفة.

4- خفض مستوى السكر في الدم

من المعروف أن للقرفة قدرة على خفض مستويات السكر في الدم، ولكن وبينما قد يساهم تناول القليل من القرفة في خفض مستويات السكر في الدم، إلا أن الكثير من القرفة قد يصيب الشخص بهبوط حاد وخطير في سكر الدم، في حالة تسمى نقص سكر الدم (Hypoglycemia)، ومن أعراضها: التعب، الدوار، الإغماء.

وهنا نحذر بشكل خاص مرضى السكري، فتناول القرفة قد يعزز من تأثير أدوية خفض السكر بشكل خاص، ما قد يؤدي إلى هبوط حاد ومفاجئ.

5- مشاكل في التنفس

قد يتسبب الإفراط في تناول القرفة المطحونة في جلسة واحدة بمشاكل في التنفس. وذلك لأن طبيعة هذا النوع من البهارات تجعله سهل الاستنشاق، وإذا حصل واستنشقه الشخص، فإن هذا قد يتسبب بالسعال وصعوبات في التنفس.

ناهيك عن أن ألدهيد القرفة قد يتسبب في تحسس الحلق، ما قد يزيد صعوبات التنفس الحاصلة سوءاً.

وعلى مرضى الربو بشكل خاص الانتباه وعدم استنشاق القرفة أبداً، فهم فئة قد يعرضها هذا الأمر للخطر بشكل خاص.

 

فوائد الحليب مع القرفة والزنجبيل

 

السابق
المسالا الهندية
التالي
قصة اصحاب الجنة

اترك تعليقاً