حيوانات اليفة

الماعز

معلومات عن الماعز

الماعز واحد المعز، أحد أنواع جنس الوعل، وهو من الحيوانات القوية التي يمكنها تحمل العيش في بيئات مختلفة، فهي تعيش في أعالي الجبال وفي السهول وحتى يمكنها في الواحات والصحاري. جسم الماعز رشيق وقوي ومغطى بالشعر وذلك مكنها من إيجاد طعامها بسهولة على الأرض وحتى في تسلقها الشجيرات لأكل الأوراق والبراعم.

أنواع الماعز

الماعز المدجّن الماعز المدجن (بالإنجليزية: Capra hircus or C. aegagrus hirca) ينحدر الماعز المدجن من سلالة الماعز البري (بالإنجليزية: C. aegagrus)، ويوجد منه 600 سلالة مختلفة تقريبًا، ومن المتوقع أن الماعز البري قد دُجّنت قبل 10 آلاف سنة تقريبًا في شرق الأناضول، وحاليًا يوجد 700 مليون ماعز مدجن، يعيش 20% منهم في شبه القارة الهندية.

ماعز الألبين نشأت ماعز الألبين (بالإنجليزية: Alpine) في جبال الألب الفرنسية، وتتلون بجميع الألوان ما عدا الأبيض والبني الفاتح، وتتمتع ماعز الألبين بوجه مستقيم وأذان منتصبة، ويبلغ طولها 76.2 ستنتيمتر، ووزنها 61.36 كيلوغرام، ويشتهر هذا النوع من الماعز بإنتاج الحليب بكميات كبيرة.

ماعز ألامانشا تتميز ماعز ألامانشا (بالإنجليزية: LaMancha) بأذنها الصغيرة جداً التي يتراوح طولها من 2.5 إلى 5 سنتيمتر، وبوجه طويل ومستقيم، وأنف منحني، وبألوانها العديدة، وهي من السلالات المنتجة للحليب الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون والبروتين، وكما أنها سهلة الانقياد.

ماعز القزم النيجيري يعود أصل ماعز القزم النيجيري (بالإنجليزية: The Nigerian Dwarf) إلى غرب أفريقيا، وهي تتميز بصغر حجمها، وأنف وأذان مستقيمان، وشعر ناعم يكون قصير أو متوسط، ويبلغ وزنها 34.09 كيلوغرام، وكما أنها تتميز بعدة ألوان أو تأتي بمزيج من الألوان.

ماعز السانين نشأت ماعز السانين (بالإنجليزية: Saanen) في سويسرا في عام 1893م، وهي من الماعز المنتج للحليب، ويكون حجمها من متوسط إلى كبير؛ حيث يبلغ وزنها 65 كيلوغرام تقريبا، وهي تتميز باللون الأبيض والشعر القصير والأذن المنتصبة التي تُشير إلى الأمام والوجه المستقيم والعظام القوية والنشاط، وكما أنها تتحسس من أشعة الشمس القوية وتفضل الظل والطقس البارد.

الماعز جولدن غيرنسي نشأت الماعز جولدن غيرنسي (بالإنجليزية: Golden Guernsey) في بريطانيا، ولقد نتجت عن تطوير بعض السلالات المحلية ما بين عامي 1920م إلى 1950م، وهي منتجة للحليب الغني بالدهون والبروتينات.

اغلى انواع الماعز

استقبل المزاد هذا العام أكثر من 2000 مربي غنم عربي وأكثر من 600 ماعز شامي نادر، حث حاز الماعز “نجم سهيل ولد المريخ” على لقب أفضل ماعز ذكر في المزاد، وبيع بأغلى سعر ، بقيمة نحو 19 ألف دولار، أما المعزة الأغلى سعرًا في المزاد فكانت “جاكلين”، والتي تجاوز سعرها 15 ألف دولار، بحسب موقع الـCNN العربية.

الماعز الشامي

يعتبر الماعز الشامي واحد من أعرق سلالات الماعز حول العالم, حيث أنه من سلالات الماعز الأصيلة والقديمة جدا, يعود أصله الى منطقة الهند او ايران على الأرجح, وانتشر في الشام حيث تم تطويره وتتبع برامج في تحصين النسل خصوصا في سوريا لذلك قد يسمى أيضا بالماعز الدمشقي كما انتشر أيضا في بلدان اسيا والشرق الاوسط بشكل كبير حيث أصبح السلالة الاولى في كل هذه البلدان لتربية الماعز.

قد يعود السبب الأول لانتشار الماعز الشامي في بلدان الشام والشرق الأوسط الى أنه ذو انتاجية عالية من الحليب ونسبة توامة عالية, لكن البب الرئيسي كلذلك يعود الى كون الماعز الشامي من أكثر السلالات تحملا للحرارة المفرطة.

خصائص الماعز الشامي الانتاجية والشكل

يتميز الماعز الشامي بعدد كبير من الصفاة المميزة لهذا النوع مما يجعله قادرا على التنافسية بشكل كبير على المستوى الاقليمي والعالمي, لعل من أبرز هذه الخصائص ما يلي:

  • يتحمل درجة حرارة عالية تصل الى 41 درجة مئوية كما يمكنه تحمل برودة تصل حتى _ 6
  • وزن الانثى عند البلوغ يصل بين 40 الى 60 كلغ ووزن الذكر بين 60 الى 80 كلغ
  • لون شعر الجسم أحمر يميل الى البني
  • تصل اناث الماعز الشامي لمرحلة البلوغ في غضون 7 الى 10 أشهر
  • يتميز كذلك بمدة حياة طويلة قد تصل الى 13 سنة
  • الماعز الشامي يتميز بانتاجية كبيرة للحليب بمعدل 800 كلغ للموسم الواحد مع مدة حلب سنوية في غضون 210 أيام
  • مدة حمل الماعز الشامي المتوسطة هي 150 يوم
  • نسبة توأمة عالية قد تصل الى 3 جديان للام الواحدة في 75% من قطيع الماعز
  • يعتبر الماعز الشامي كذلك من الاصناف الجيدة من حيث انتاج اللحوم

 

الماعز الحجازي ويكيبيديا

ظهر الماعز الحجازى فى منطقة الحجاز بالمملكة العربية السعودية ثم تم تهجينة بانواع اخرى من الماعز
حتى ظهرت منه سلالات جميلة وتباع باسعار غالية
تقام مزادات الماعز الحجازى فى جدة ومكة
ومن اهم صفاته
الوانه الجميلة والمتنوعة الاحمر الابيض والرملى وكثير من الالوان الاخرى
له رقبه طويلة
يتميز جسمة بالضخامة
ليس له شعر كثيف
يتميز بالاذن الطويلة والتى قد يصل طولها الى 0.7 متر

انواع الماعز في السعودية

الماعز العارضي

1- الربش  2-عطره   3- حمره   4- بيضه    5- غشوه

ماعز محايل عسير

مناطق تواجدها : تنتشر في مناطق عسير
الوصف : قصير القامه وممتلئ الجسم وله انف روماني والاذن قصيره.
القرون : توجد لدى الذكر والانثى.

اللون : متعدد الالوان .
الحجم : صغير الحجم.
الوزن : من 20 الى 35 كيلو.

انتاجية التوائم : ممتازه جدا.
مميزاته : من اكثر الانواع تاقلما في المناطق الحارة والجبليه.

انتاجية الحليب : جيده ولذيذه.
انتاجية اللحوم : جيده بالنسبه لحجمه و لحومه من الذ اللحوم .

انتاجية الشعر : لاتوجد لان شعره قصير>

متى تحمل الماعز بعد الولاده

بعض السلالات تصل لسن البلوغ بوقت مبكر، أي بعمر يتراوح من أربعة إلى ستة أشهر، لكن النضج الجنسي الكامل يكون عند الذكور في سن العشرة أشهر، وعند الإناث في سن الثمانية أشهر، و يعتبر الماعز أكثر خصوبة وأقصر فترة ولادة من الأغنام والأبقار بسبب الكفاءة التناسلية العالية لديها. دورة الشبق تمتد دورة الشبق العادية في الماعز من ثمانية عشر إلى اثنين وعشرين يوماً و تستمر من اثنتين وثلاثين إلى ثمانٍ وأربعين ساعة ومعدل فترة الشبق هي يومان إلى ثلاثة أيام طوال فترة الحيض، وتظهر علامات الشبق في الماعز أكثر منها في الأغنام. موسم التناسل يعتبر الماعز من الحيوانات متعددة الشبق، وقد تطول هذه الفترة أو تقصر بحسب نشاط المبيض عند الماعز بعد الولادة وعودة دورة الشبق لها، فهناك سلالات من الماعز ذات خصوبة عالية تعود لها فترة الشبق خلال مدة قصيرة بعد الولادة، في حين نجد أنّ سلالات إنتاج الحليب قد تطول فيها هذه الفترة لديها، كما تلعب الظروف الجوية دوراً مهماً في زيادة الخصوبة عند الماعز، ففي المناطق الاستوائية تحدث دورة الشبق طول أيام السنة، وقد تحدث ولادتين في السنة، أو ثلاث ولادات في العامين بدلاً من الولادة الواحدة في خلال العام.

فترة الحمل تبلغ فترة الحمل عند أنثى الماعز مئة وخمسين يوماً، أي يتراوح بين أربعة إلى خمسة أشهر، وغالباً ما تكون علامة اقتراب موعد الولادة نزول الضرع، وارتخاء الأعصاب عند منطقة الحوض، وخروج سائل لزج من المهبل، وظهور حالة من الخمول تسبق موعد الولادة من ثلاثة إلى أربعة أيام. الولادة تعمد الماعز الأم إلى زاوية جانبية، أو ركن آمن عند شعورها بقرب موعد الولادة.

تبدأ بإصدار أصوات عالية نوعاً ما عند شعورها بالآلام الوضع، وهنا يجب على المزارع مراقبة عملية الولادة لمساعدة الماعز في حال تعسرت ولادتها. يمكن أن تتعدد دورات الشبق عند الماعز لمرتين أو ثلاثة في السنة، وفي حالات نادرة قد تصل الولادات من أربعة إلى خمسة توائم في الولادة. يجب منح موسم الولادة عند الماعز عناية خاصة؛ وذلك لأنّ الجداء الصغيرة تولد ببنية ضعيفة وغير قادرة على إعالة نفسها بنفسها، لذلك ينبغي الإشراف على تجفيفها، وتدفئتها، ومساعدتها على بدء عملية الرضاعة، والإشراف على انتظام رضاعتها من الأم على فترات قصيرة. يجب عزل الماعز بعد الولادة مع صغارها فى أماكن منفردة فى الأيام الأولى بعد الولادة حتى تتمكن من إرضاع صغارها بحرية.

الماعز الهولندي

الماعز الحجازي الأصيل ينتشر في دول الخليج…
الآذان الطويلةسمة مميزة في الغنم الحجازي..
:المربين الجدد أخذوا الراية من المربين القدامى في تطوير الغنم الحجازي..
:الماعز الحجازي تتمتع بالأسماء الجميلة والدلع الزائد …
اشتهرت منطقة الحجاز منذ القدم بهذا النوع من الأغنام والمعروفةبالأغنام الحجازية. وهذا النوع من الأغنام يختلف عن بقية الأغنام الأخرى وهو من الأنواع النادرة والقليلة،وجلبت هذه الأغنام الفريدة عبر ميناء جدة قبل أكثر من ثلاثين سنة لم تكن المناطق الغربية تعرف هذا النوع من الأغنام ، كان أعظم المربين يهتمون بأغنام أخرى محلية التي تواجدت وترعرعت مع الأجداد ، وكانوا يربون أغنامهم بقصد الاستفادة من لحمها وحليبها ولم يكن لديهم ذلك الاهتمام بأشكالها وألوانها،ولكن عندما سمح باستيراد الأغنام من خارج المملكة العربية السعودية أدخلت هذه الأغنام التي تسمى بالغنم الباكستاني(الكاموري) ولكن بأعداد قليلة جدا، فتربت عند مربين قلة كانت تتميز بصفات جميلة ونادرة بكبر حجمها وتعدد ألوانها واتسمت بصفةغريبة وجميلة وهي طول آذانها التي قد تصل إلى 20سم ، ولها انف روماني ويصل وزنالأنثى إلى حوالي 60 كيلوجرام في حين يصل وزن الذكر إلى حوالي 80 كيلو، مما جعلت المربين لهذه الأغنام يحافظون عليها .
كانت تربى في مزارع قرب جدة ومكة وكانت أسمها في ذلك الوقت الغنم الباكستانية وعندما راءها صاحب السمو الملكي الأمير/عبدالله الفيصل يرحمه الله تعجب من أشكالها وألوانها وكبر حجمها فقال هذه ليست أغنام بل أبقار هولندية لتشابها بالبقر الهولندي وسميت من ذلك تيمنا بذلك.بالفعل كانت أغنام كبيرة وجميلة وذات ألوان متعددة ونادرة في ذلك الوقت بل وعجيبة فلم تكن تباع في الأسواق ولم تكن لها شهرة في ذلك الوقت عدى جدة ومكة ، وكانت تربى في البيوت فهي أغنام مدللة وتعامل بلطف.
امتلكها القليل من المربين كأمثال الأستاذ/ صلاح الكشي وهو من أقدم المربين والأستاذ علي السليماني والأستاذ حميد الصاعدي والأستاذ طارق بدوي والأستاذ عادل خفاجي والأستاذ احمد باخميس والأستاذ/ محمدالعمودي.
في تلك الفترة بدأ سلالة الماعز الحجازي ينتشر خارج منطقة الحجاز،فأصبحت مرغوبة لدى الجميع لأنها تطورت الى الأفضل بل زاد الطلب عندما كثر مربينها وتعرفوا على مميزاتها التي أثبتت أنها سلالة قوية جدا وتتميز بصفات قلما تجدها في أغنام أخرى ومن تلك الصفات أنها تتميز:
1-كثرة حليبها وارتفاع نسبةالدهون والبروتين به.
2-نسبة ولادة التوأم عالية جدا قد تصل إلى أربعة.
3- تكوينها الجسماني مع تكوين الأنسجة العضلية متلائم يجعلها من أفضل من الأنواع الت يمكن تطويرها لإنتاج اللحم وبالتالي يمكن اعتباره حيواني ثنائي الغرض(حليب+ لحم).
4-تتحمل أنواع المناخ الحارة والباردة، وكذلك الأجواء التي تكثر فيهاالرطوبة.
5-تعدد ألوانها المبرقشة والتي أعطت جمالا مع جمال آذانهاالطويلة.
6- طول موسم التناسل بين هذه الأغنام.
7-قد تكون بقرون في بعض الأحيان.
8-استدارة أنفها على شكل قوس مع أتساع عينيها التي تميل إلى البياض.
9- مقاومتها للأمراض وتحملها في كل الأحوال.
10-الامتداد لطول ظهرهاوارتفاعها عن الأرض.واتساع النحر وكبر الجنب.
بعد هذه المرحلة انتشرت انتشار واسع فكانت وسائل الإنترنت له دور كبير في انتشارها ، بل ووضعت لها منتديات خاصة عبر الشبكة

العنكبوتيه وبالتالي أصبحت لها مربين خارج منطقة الحجاز، ومن أصحاب هذه المواقع على سبيل الذكر لا الحصر المربي المعروف حمود الجابري (أبوفارس) صاحب موقع أغنام الحجاز ، وغيرها من المواقع التي تهتم بشؤون تلك الأغنام كأمثال موقع المربي المعروف محمد البارقي يرحمه الله
هنا تضاربت المعلومات عنها واصلها ومنشأها وكما ذكرنا سابقا هي أغنام باكستانية لكنها تحررت من هذا الاسم لأنها طورت إلى الأفضل
فأصبحت سلالة حرة بصفاتها المنفردة التي أثبتت ندرتها وتطابق مواصفاتها ومثلها كمثل الغنم الشامي في تطويرها إلى هذا المستوى .
فحقا هي سلالة قد قبلت التطوير وأحسنت نتائجها فلم تكن بهذا الشكل وبهذا الجمال قبل ثلاثون سنة فهنا دخل في هواية هذا الغنم الفريد مربين
جدد وأبدعوا وأحسنوا تربيتها وساروا على نهج الكبار بل تعدى الأمر أن تم تغيير مسماها إلى الغنم الحجازي لأنها بالفعل أهل الحجاز هم من قاموا
بتغيير نمط هذه السلالة إلى الأفضل ، وشهادة حق لو تتبعنا تطور هذه السلالة لوجدنا أنها انتقلت الى مراحل متقدمة في الجمال ، فهذا يدل على
العقلية الفذة من قام بتطويرها وهذا مشاهد ليومنا هذا وأول من أطلق عليها أسم الغنم الحجازي هو الأخ الفاضل (حمود الجابري).
ومن المربين الجد على سبيل الذكر لا الحصر (بندر الصاعدي / فهد الجهني / المرحوم محمد البارقي /حمود الجابري/ ماجد الشهري / يوسف الصاعدي) وغيرهم الكثير من المربين الذين دخلوا هذه الهواية وأبدعوا لذا أعتذر عن عدم ذكره هنا إما جهلا مني أو نسيان.

السابق
طائر النورس
التالي
أفضل أماكن سياحية في الهند

اترك تعليقاً