أمراض

ايهما افضل ؟ الحشوات الفضية ام البيضاء ؟

أنواع حشوات الأسنان واسعارها

ظهرت اليوم العديد من أنواع حشوات الاسنان المختلفة، فهنالك حشوات الاسنان المكونة من الذهب، وهنالك حشوات تجميل الاسنان المصنوعة من الأملغم (سبيكة من الزئبق والفضة والنحاس والقصدير والزنك)، والكومبوزيت

لتحديد أفضل الأنواع المناسبة لحالتك، يجب عليك استشارة طبيب الأسنان المتخصص في هذا المجال، الذي سيأخذ في الاعتبار موقع التسوس ومدى تقدمه، كما أن هنالك عامل آخر في غاية الأهمية، وهو تغطية شركات التأمين الخاصة بك. والآن فلنلقي نظرة عن كثب حول هذه الأنواع:

1 – حشوات الأسنان المصنوعة من الذهب:

 دعونا نتعرف على مميزات وعيوب حشوات الأسنان المصنوعة من الذهب:

المميزات:

  1. قوة التحمل: يتميز هذا النوع من الحشوات الدائمة بشدة التحمل والصلابة، حيث يدوم حتى 10 إلى 15 سنة وأكثر.
  2. الشدة: يحتمل أقصى درجات الضغط الناتج عن المضغ
  3. الجانب التجميلي: يجد الكثير من الناس أن حشوات الاسنان التجميلية المصنوعة من الذهب، أكثر جمالاً وأعلى اتساقاً مع المظهر الطبيعي عن حشوات الأسنان المصنوعة من الأملغم مثلا

2 – حشوات الاسنان المصنوعة من الفضة (أملغم):

دعونا نتعرف أكثر على حشوات الاسنان المصنوعة من الفضة:

مميزات حشوات الأسنان المصنوعة من الفضة:

  1. قوة التحمل: تتشابه قوة تحمل حشوات الاسنان المصنوعة من الفضة مع نظيرتها المصنوعة من الذهب في قوة التحمل، في أغلب الأحوال، تصمد حشوات الاسنان الفضية من 10 إلى 15 سنة
  2. الشدة: تتحمل الضغوطات المختلفة
  3. التكلفة: أقل قليلاً من حشوات الاسنان الذهبية

3 – حشوات الأسنان الكومبوزيت (الملونة):

فلنتعمق أكثر في هذا النوع حتى تتكون صورة كاملة في أذهاننا عن جميع أنواع حشوات الاسنان الأمامية أو الخلفية ولنبدأ بالمميزات:

  1. اللون: تعد حشوات الكومبوزيت هي النوع الأجمل من بين أنواع الحشوات على الإطلاق، وذلك لتطابق لونها مع لون أسنانك الأصلية، مما يجعلها خفية لا ترى
  2. الارتباط كميائياً! تتفاعل حشوات الاسنان (الكومبوزيت) مع الأسنان كيميائياً، مما يزيد من مستوى الدعم وتعزيز بنية الأسنان.
  3. تنوع الاستخدام: لا يستخدم هذا النوع عند تسوس الأسنان فقط، تستخدم حشوات الكوبوزيت في إصلاح الأسنان المتآكلة وسد الفراغات أو في حشوات الأسنان الأماميه
  4. أكثر أماناً: لا يحتاج هذا النوع لإزالة طبقة كبيرة من مينا الأسنان مثل حشوات الأملغم، مما يزيد من نسب الأمان

بعض الأنواع الأخرى من حشوات الاسنان 

بالإضافة إلى ما سبق، تتوفر بعض الأنواع الأخرى من حشوات الاسنان لكنها أقل شهرة، فلنلقي نظرة عليها:

  1. حشوات الأسنان السيراميك: يصنع هذا النوع من البورسلين، ويتميز عن بقية الأنواع بمقاومته الشديدة للتصبغ، ويمكن لهذا النوع الصمود لمدة 10 – 15 عاماً
  2. حشوات الأسنان الزجاجية: تصنع هذه الحشوات من نوع خاص من الزجاج، ويستخدم بكثرة في الأطفال. يمد هذا النوع الأسنان بالفلورايد، مما يزيد من الحماية ضد التسوس. لا تزيد مدة هذا الحشو عن 5 سنوات بحد أقصى، لكن في الآونة الأخيرة طورت أنواع جديدة من هذه الحشوات، تزيد من صلابتها وتجعلها أهلا لمنافسة حشوات الأسنان الكومبوزيت

تكلفة حشوات الاسنان 

تختلف أسعار حشوات الاسنان باختلاف النوع بالتأكيد، وتختلف أيضاً على حسب عدد الأسنان التي تحتاج للحشو، وفيما يلي، نعرض متوسط الأسعار للأنواع الشهيرة:

  1. حشوات الأسنان الذهبية: 250 – 4500$ للسن الواحد
  2. الأملغم: 50 – 150$ للسن الواحد
  3. الحشوات الملونة: 90 – 250$ للسن الواحد
  4. حشوات السيراميك – البورسلين: مقارب جداً لحشوات الذهب

تزيد التكلفة في حالة الضروس الخلفية، أو كلما ازدادت صعوبة الوصول إلى المنطقة المراد حشوها.

ايهما افضل ؟ الحشوات الفضية ام البيضاء ؟

لا يمكننا القول بأن الحشوة البيضاء أو التجميلية كما يطلق عليها افضل من حشوة الفضة (السوداء)
فلكل من النوعين ميزاته الخاصة الإيجابية و الغير إيجابية.

فمثلا لايمكننا استخدام حشوة الفضة في مكان ظاهر في الفم أقصد الأسنان الأمامية لأن لونها لا يتلائم ولون الأسنان فهنا تكون الحشوة التجميلية هي الأفضل

والحشوات البيضاء رغم التطور الكبير الذي اجري عليها الا ان قوتها على تحمل ضغط عمل الطواحين لم يصل الى مستوى قوة الحشوة الفضية على تحمل الضغط وبالتالي متوسط عمر الحشوة الفضية أعلى من متوسط عمر الحشوة التجميلية.

وتعتبر الحشوة البيضاء محافظة على مكونات السن أكثر من الحشوة الفضية خصوصا في حالة الحشوات الصغيرة حيث أن الحشوة البيضاء لا تحتاج إلى قطع أجزاء سليمة من السن لعملها لأنها تعتمد في ثباتها على روابط تنشأها مع أجزاء السن ذاته وليس على شكل الحفره كما في حشوة الفضة والتي نضطر في بعض الأحيان إلى قطع جزء سليم من السن حتى نصل الى شكل الحفرة الذي يؤمن الثبات لحشوة الفضة.

حشو البلاتين للاسنان

البلاتين عبارة عن معدن أبيض يتميز بالصلابة والكثافة العالية. يحتوي البلاتين على نقطة انصهار عالية ويقاوم الأكسدة في درجات الحرارة العالية. في شكل رقائق، يتم استخدامه كركيزة لتكثيف الخزف لأنه يحتوي على معامل التمدد الحراري المماثل للخزف ودرجة حرارة انصهار أعلى من درجة حرارة التلبيد الخزفي. عند الخلط مع معادن ذات درجة حرارة انصهار أقل، مثل الذهب، قد تكون السبائك الناتجة متوافقة مع الترابط الخزفي.

الصلابة العالية تضفي مقاومة ممتازة للتلف وهي مكون مشترك في الملحقات الاصطناعية الدقيقة. على الرغم من أن السبائك النبيلة لها عمومًا توافق حيوي مرغوب فيه، فإن بعض التقارير ترى أن البلاتين، بالإضافة إلى البلاديوم، يكون له استجابات بيولوجية غير مرغوب فيها، مثل فرط الحساسية. الأدلة تدعم بقوة الاستخدام المستمر لكل من المعادن في طب الأسنان

يتم استخدام هذه المادة في طب الاسنان بسبب سهولة استعمالها، وخصائصها الفيزيائية ومكوناتها، وتطبيقها في الترابط الخزفي. لأنه وبسبب الضغط الاقتصادي ولأن السبائك الذهبية تكون عادة باهظة الثمن، لذلك قام المصنعون بإضافة مواد أقل تكلفة في هذه السبائك.

معظم المعادن المستخدمة في طب الأسنان تكون في شكل سبائك أو خليط من معدن واحد أو أكثر. تعتبر السبائك مفيدة مقارنة بالمعادن النقية في الخواص الفيزيائية والميكانيكية بسبب هندسة التأثير الأمثل من كل مكون. على سبيل المثال، يكون الذهب الخالص ليّنًا ومرنًا وناعمًا، وهو غير مرغوب فيه لتطبيقات التيجان. يؤدي إدخال معادن إضافية إلى الذهب إلى زيادة فائدته من خلال تغيير خصائص السبيكة من خلال إنشاء محاليل صلبة ورواسب ومراحل متعددة أو عن طريق التحكم في حجم الحبوب.

تؤدي إضافة 10٪ فقط من النحاس أو البلاتين إلى الذهب إلى زيادة أربعة أضعاف في قوة الشد وزيادة مماثلة في الصلابة. يمكن التعبير عن كمية الذهب في السبائك بعدد القيراط أو دقة الذهب (الجدول 1). يعرف الذهب الخالص بأنه 24 قيراط أو 1000 غراما. بالنسبة لسبائك الأسنان، صنفت جمعية طب الأسنان الأمريكية أنواع السبائك المعدنية على أساس محتوى المعادن النبيلة.

لذا يتم مزج المعادن مع الذهب لان الذهب لديه إمكانية صب ممتازة، وهو موصل للغاية وليده عوامل مرونة تشبه المينا، وهو غير قابل للذوبان نسبيا في الأحماض ويحوي على مزيج من الهيدروكلوريك والنتريك. مما يؤدي إلى أن يكون مركب مرغوب فيه في عمليات حشو الاسنان

عجينة حشو الأسنان

أنواع حشوات الأسنان

  • الحشوة السوداء أو الحشوة الأملغم، وهذه الحشوة تتكون من الزئبق، والفضة، والرصاص، والقصدير، والزنك ، وهذه الحشوة من أقدم الحشوات المستخدمة في تاريخ طب الأسنان.
  • حشوة الأسنان البيضاء وتسمى أيضاً بمادة الكمبوزيت، وهذه الحشوة تتكون من مادتين مادة عضوية، وأخرى غير عضوية، المادة العضوية مصنوعة من مادة الراتنج المعقد، والمادة غير العضوية عبارة عن شظايا زجاجية صغيرة، وهذه المادة ضرورية حتى تتمسك الحشوة بالسن.
  • حشوة الأسنان الذهبية، وهي من الحشوات غير المباشرة، وتصنع من الذهب.
  • حشوة السيراميك والتي تتكون من البورسلين، وهي أيضاً من الحشوات الدائمة.
  • الحشوة الزجاجية، وهذه الحشوة مصنوعة من الأكريليك، وأيضاً من الفلورايد.

الحشوة المؤقتة

الحشو المؤقت هو مرحلة انتقالية، وهو يتكون من مواد كيميائية تضع عليها مطهر، وتضع فى الضرس ويتم وضعه من أسبوع إلى أسبوعين، وهو ليس دائماً عمره الافتراضى شهر واحد، ويستخدم الحشوة المؤقتة فى بعض الحالات مثالاً بعد علاج العصب أو فى حالات الطوارئ عند عدم وجود وقت كافٍ يستطيع فيه الطبيب وضع علاج دائم.

وفى حال التسوس العميق يمكن أن يلتهب عصب السنة عند إزالة التسوس قرب العصب، فيستحسن فى هذه الحالة وضع حشوة مؤقتة لأنها تحتوى على مواد تساعد عاج السن على إعادة بناء نفسه لحماية العصب.

أضرار حشو الأسنان

من أبرز أضرار حشو الأسنان:

    • احتمالية التلوث، حيث يكون هناك  احتمالية كبيرة لحدوث تلوث فوق سطح الأسنان، وتتفاوت حدة التلوث وخطورته بين حالة وأخرى، فمن الممكن أن يصل الأمر إلى احتمالية اختراق مجرى الدم وحدوث الخمج.
    • النزيف، وخاصةً في أماكن الجراحة إثر ضرر موضعي يلحق بالأنسجة، وقد يحدث ذلك بعد مضي 24 ساعة من انتهاء الجراحة إثر حدوث تمزق في الأوعية الدموية الصغيرة في اللثة.
    • مخاطر التخدير: تكمن المخاطر في الحساسية التي قد يكون الإنسان مصابًا بها تجاه التخدير، بحيث احتمالية حدوث ردود فعل خطيرة تسهم في هبوط ضغط الدم.
  • تضرر الأعصاب الموجودة في القناة العصبية، وبالتالي فقدان جزئي لحاسة التذوق؛ وتعتبر من الحالات النادرة.
  • حساسية الأسنان تجاه الحرارة أو البرودة.

أضرار حشوة الأسنان الرصاص

إزالة جزء كبير من السن

إزالة جزء كبير من السن أو الضرس أكثر من الجزء الذي تم تدميره بسبب التسوس، حتى نتمكن من وضع الحشو وتثبيه جيدًا داخل فم المريض.

حشوة ضعيفة

حشوة لا يمكن لصقها، لذلك تعتبر حشوة ضعيفة وإذا كان حجمها كبير يمكن أن تؤدي لكسر السن بعض وضعها خاصة إذا كانت أكبر من حجم السن أو الضرس نفسه.

خطورة الزئبق

تحتوي تلك الحشوة على الزئبق وهي مادة سامة وخطيرة على الجسم الأسنان ويتطاير الزئبق الموجود داخل الحشو المعدني ويؤدي إلى أضرار كبيرة على المريض.

يضر الطبيب

يتعرض الطبيب لأضرار كبيرة أثناء إزالة الحشو بسبب الزئبق، ومع الوقت تزداد المخاطر إذا كان يقوم بإزالة حشو عدة أسنان وضروس يوميًا، فيؤثر ذلك بشكل مباشر على صحة الطبيب.

يشوه الضرس

كلما كانت الحشوة موجودة فترة أطول داخل فم المريض فهي في وسط ساخن، لذا يبدأ في التمدد ويسحف، ما يؤدي إلى تشويه شكل الضرس أو السن، وقد يصل إلى اللثة ويسبب التهاب وتورم في اللثة وربما تتكون جيوب لثوية في المنطقة المصابة.

يلفظه الجسم

عرضة لرفض الجسم للحشو ويقوم الجسم بلفظه وتحدث مشكلة في هذا المكان بسبب رد الفعل المناعي الذي يحدث، ويؤدي إلى التهابات ومضاعفات في المنطقة المصابة.

الصدأ

نواتج الحشو من صدأ ومواد تسبب مشكلات كبيرة في الفم، وذلك بسبب خروج تلك النواتج من الحشو ودخولها إلى اللثة، مما يتسبب في ازرقاق المنطقة المصابة من اللثة.

الشكل العام

لا يؤدي استخدام الحشو المعدني للحصول على شكل أفضل للضروس والأسنان، وذلك بسبب لون المائل إلى الأسود لذا لا يمكن استخدامه في الأسنان الأمامية ودائمًا ما يستخدم في حشو الضروس الخلفية بسبب افتقاده للناحية التجميلية.

تلون اللثة

يجب وضع مادة عبارة عن بلاستيك ذائب في الأسيتون حتى لا تتعرض الحشوة للصدأ وتدخل إلى السن، وتلك المادة تؤدي إلى تلون السن واللثة المحيطة، لذلك لا يجب استخدامه إلا مع الضروس، حفاظًا على شكل المريض.

عيوب حشوة الأملغم

يعتبر لون هذه الحشوات الداكن أو الأسود من أكثر عيوبها.

كذلك تسبب التهابات للثة إذا ما تركت لوقت طويل دون تغيير.

لا تكون محكمة الإغلاق مقارنة بالحشوة الكومبوزيت وبالتالي بقايا الطعام الدقيقة جداً التي لا ترى بالعين المجردة ممكن أن تدخل الى السن مسببة تسوس تحت الحشوة إذا ما تكرت لفترة طويلة دون تغيير.

السابق
دواء ديرينيوم – DYRENIUM لعلاج ارتفاع ضغط الدم و الوذمة
التالي
دواء ديستيل – dicetel لعلاج متلازمة التهاب القولون المتهيج

اترك تعليقاً