أمراض

تمارين لعلاج أبو الوجه و أسباب و علاج مرض أبو الوجه

تمارين علاج أبو الوجه، و أسباب و علاج أبو الوجه، إن التهاب أبو الوجه من الأمراض التي تؤثر على نفسية الإنسان المصاب.

وذلك لأنها مسؤولة عن التعبيرات التي تظهر على وجه الإنسان سواء كان الشخص يضحك أو يبكي

وأيضًا يؤثر على العين وعلى الدموع.

وقد يمتد ويؤثر على الأذن، ولكن هذا المرض لا يستمر طويلًا فهو يختفي بعد أخذ الإنسان العلاج المناسب

وعمل الكثير من التمارين، وعلى الرغم من ذلك فمن الممكن أن يستمر الأعراض مع الإنسان مدى الحياة.

التعريف بأبو الوجه

شلل الوجه النصفي (Bell’s Palsy) أو مايعرف بمرض أبو وجه أو شلل الوجه المحيطي الحاد مجهول السبب هو مرض يسبب ضعفًا أو شللًا مؤقتًا في عضلات الوجه.

وينتج عن خلل يصيب العصب السابع والمعروف باسم عصب الوجه، كأن يصاب العصب بالتهاب أو تورم أو يتعرض لضغط يفوق احتماله.

تبدأ أعراض مرض أبو وجه بالظهور والتفاقم فجأة خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا تتراوح بين 3-5 أيام فقط.

و يشعر المصاب بمرض أبو وجه بالألم والانزعاج عادة في جهة واحدة من الوجه.

غالباً ما يكون شلل الوجه الناتج عن مرض أبو وجه حالة مؤقتة تختفي خلال أسابيع أو أشهر من بدء ظهور الأعراض،

ويتمكن معظم المرضى في النهاية من استعادة السيطرة على عضلات الوجه بشكل كلي،

إلا في حالات نادرة حيث يلازم الشلل المريض بشكل دائم.

أسباب المرض وعوامل الخطر

العصب السابع هو العصب المسؤول عن حركة معظم العضلات الموجودة في منطقة الوجه وبعض العضلات المتواجدة في منطقة الأذنين، ويمتد هذا العصب من الدماغ وصولًا إلى مختلف أجزاء الوجه.

إذا تضرر الغشاء المحيط بالعصب السابع، يسبب خللًا في قدرة العصب على نقل الإشارات العصبية بين الدماغ وعضلات الوجه.

أعراض مرض أبو الوجه

قد تظهر أعراض مرض أبو وجه بشكل مفاجئ بين ليلة وضحاها، عادة بعد أسبوع أو أسبوعين من التعافي من مرض فيروسي مثل التهاب الأذن أو التهاب العين أو الزكام.

يقتصر ظهور الأعراض على أحد جانبي الوجه دون الاخر في غالبية الحالات.

وهذه أهم الأعراض المتوقع ظهورها على المصاب:

  • تدلي عضلات الوجه إلى الأسفل في الجانب المصاب.
  • العجز عن تحريك جفن العين في الجهة المصابة، وما قد يتبع ذلك من جفاف وتهيج في العين.
  • صعوبة المضغ أو البلع.
  • سيلان اللعاب باستمرار من إحدى زاويتي الفم، وهو أمر قد يسبب جفاف الفم لاحقًا.
  • رفات وتشنجات عضلية في مختلفة مناطق الوجه.
  • العجز عن التحكم في تعابير الوجه، مثل الابتسام أو العبوس.
  • ضعف عام في عضلات الوجه.
  • التحسس من الأصوات المختلفة.
  • الصداع.
  • تغيرات في حاسة الذوق.
  • ألم أو تنميل في الأذن الموجودة في الجانب المصاب.

يمكنك أيضاً مشاهدة مقالة تمارين لازالة تجاعيد الجبهة.

تمارين لعلاج أبو الوجه

هناك العديد من التمارين في علاج أبو الوجه أو العصب السابع، ومن هذه التمارين تقوم بتخفيف المريض بجانب علاج أبو الوجه ومنها:

تمارين لعلاج أبو الوجه:

  • يقوم المريض بملء الفم بالنفس وينتظر مدة دقيقتين ثم بعد ذلك يخرج هذا النفس ببطء.
  • من الممكن أن يقوم المرض برفع الحاجب إلى أعلى وأثناء رفع الحاجبين يغلق العين ثم ينزلها إلى أسفل.
  • عمل تمارين لعضلات الوجه مثل غلق الفم وجعل الوجه في وضع الابتسامة.
  • أيضًا من الممكن أن يقوم المريض بفتح وغلق الفم إلى أقصى درجة ممكنة.
  • الضغط على الشفتين وهما في حالة إغلاق، والاستمرار في الضغط حتى يتحرك الجفن.
  • يقوم المريض برفع الشفة العليا وشد جسر الأنف، ويقوم بتوسيع فتحاته.
  • تمرين غلق وفتح العين إلى أقصى حد ممكن.

كما يستطيع المصاب بمرض أبو وجه أو العصب السابع أن يقوم بعمل كمادات من الماء الدافئ، ويضعها على عضلات الوجه، ثم بعد ذلك يقوم بتدليك الوجه في الجزء المصاب.

ومن المهم أثناء عمل التمارين في الوجه هو عدم تعرض الوجه للإجهاد حتى لا يشتد المرض بدل من أن يخفف من آلامه.

تشخيص مرض أبو الوجه

لا يوجد فحص طبي معتمد لتشخيص مرض أبو وجه، بل عادة ما يتم تشخيص هذا النوع من الأمراض عبر أسلوب “التشخيص بالاستبعاد”، حيث يخضع المريض لفحوصات مختلفة، الغرض منها هو استبعاد إصابة المريض بأمراض أخرى شبيهة الأعراض.

تشمل الفحوصات المذكورة:

  • الفحص الجسدي، فحص الأذن، التصوير بالأشعة السينية، التصوير الطبقي، التصوير بالرنين المغناطيسي.

بعد التأكد من إصابة المريض بمرض أبو الوجه وعدم إصابته بإحدى الأمراض الأخرى التي تتشابه أعراضها مع أعراض مرض أبو الوجه، تبدأ رحلة علاج مرض أبو الوجه.

علاج المرض

يتم تصميم خطة علاج خاصة لكل مريض تبعًا لحالته ومدى حدتها، وهذه بعض الخيارات العلاجية المتاحة:

  • لستيرويدات التي تعمل على تخفيف الالتهاب الذي أصاب عصب الوجه وسبب المشكلة من الأصل.
  • الأدوية المضادة للالتهاب.
  • الكمادات التي تساعد على تخفيف الألم والتورم.
  • العلاج الطبيعي لإعادة تأهيل وتحفيز عصب الوجه.
  • قطرات ومراهم خاصة تمنع جفاف العين والقرنية في الجانب المصاب من الوجه.
  • عملية جراحية لإغلاق جفن العين مؤقتًا ريثما يتعافى الوجه، وذلك لحماية العين من الجفاف.
  • عملية جراحية لتخفيف الضغط عن عصب الوجه.

يمكنك أيضاً مشاهدة مقالة تمارين اليوغا لتنحيف الوجه.

السابق
شنط Gucci النسائية لعام 2019
التالي
أسباب قشعريرة الجسم و علاج القشعريرة و معنى القشعريرة