السرطان

سرطان الثدي عند النساء

تعريف سرطان الثدي

سرطان الثدي (بالإنجليزية: Breast Cancer)‏ هو نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. من علاماته:

  • تغير في شكل الثدي
  • وظهور كتلة في الثدي
  • تقشير الجلد
  • سائل قادم من الحلمة
  • حلمة مقلوبة حديثًا
  • أو بقع حمراء أو متقشرة.

في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:

  • آلام العظم
  • انتفاخ في الغدد الليمفية
  • ضيق في التنفس
  • اصفرار في الجلد

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي:

  • نوع الجنس؛ النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من الرجال
  • السمنة وعدم ممارسة الرياضة
  • شرب الكحول
  • العلاج بالهرمونات البديلة خلال فترة انقطاع الطمث
  • التعرض لإشعاع مؤين
  • البلوغ المبكر للفتاة
  • إنجاب الأطفال في عمر متأخر أو عدم إنجاب الأطفال
  • التقدم في العمر.
  • التاريخ السابق لسرطان الثدي، وتاريخ الأسرة. حيث يظهر عادة في 5-10% من الحالات الوراثية تغير في الجين سواء من الأب أو الأم بما في ذلك. تتضمن غدد الحليب وقنوات الحليب (غره أو بصيلة لبنية) BRCA1، BRCA2 .

عادة ما يتطور سرطان الثدي في الخلايا من بطانة القناة اللبنية والفصوص التي تزود القنوات باللبن. تُعرف السرطانات الناشئة عن القنوات باسم سرطان القنوات الغازية، بينما تُعرف السرطانات النامية من الفصوص بأنها سرطانات مفصصة. بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 18 نوعًا آخر من أنواع سرطان الثدي.

هل كتلة سرطان الثدي مؤلمة

تعتبر الكتل في الثدي أكثر أعراض سرطان الثدي شيوعاً، والتي غالباً تكون صلبة وغير مؤلمة, و يمكن الشعور بها عند عمل الفحص الذاتي الدوري عند الاستحمام. و مع ذلك فبعضها قد يكون مؤلماً وبعضها قد لا يكون مرتبط بسرطان الثدي بل لحالات أخرى مثل الخراج وغيرها الكثير. و للتفرقة بين ظهور الكتل الناتجة عن السرطان و الكتل الناتجة عن الخراج يجب مراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة.

سرطان الثدي الخبيث

إنَّ الإصابة بسرطان الثدي قد لا يرافقها ظهور أي أعراض أو علامات، وقد يكون ظهور بعض الأعراض في بعض الحالات دليلاً على الإصابة بحالات مرضية أخرى، لذلك يعد من الضروري مناقشة الطبيب بأي تغيرات تظهر على الثدي في حجمه وشكله أو ملاحظة وجود كتل فيه أو في منطقة تحت الإبط، ويجدر التنبيه إلى ضرورة التحقق من الثدي الآخر في المنطقة نفسها، للتأكد من أن التغيير ليس جزءاً من أنسجة الثدي السليمة في تلك المنطقة.

ومن الجدير بالذكر أنَّ ما نسبته 90% من الكتل الظاهرة في منطقة الثدي غير سرطانية، إلا أنَّه وبالرغم من ذلك يجب الحرص على مراجعة الطبيب.

و من أعراض الاصابة بسرطان الثدي : 

  • ظهور تغيرات فيزيائية على حلمة الثدي، كظهور حلمة الثدي غائرة إلى الداخل أو ظهور تقرحات في منطقة الحلمة.
  • حدوث تغيرات على الجلد في الثدي، فقد يبدو منكمشاً، ومجعداً، ومنقطاً، ومتقشراً.
  • تورم منطقة الثدي، فقد تبدو حمراء اللون ودافئة.
  • تغير في شكل الثدي أو حجمه.
  • ظهور إفرازات من الحلمة بشكل مفاجئ، وقد تكون هذه الإفرازات دموية ومن ثدي واحد فقط أو من كليهما، ويجدر التنبيه إلى أنَّ إفرازات الثدي قد تكون أمراً طبيعياً في بعض الحالات، فقد تظهر خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل وبعد الولادة، وعند بعض النساء غير الحوامل أو غير المرضعات في سن الإنجاب.
  • ظهور كتل صلبة وغير مؤلمة وغير متساوية الحواف على الثدي، وفي بعض الحالات قد تكون هذه الكتل دائرية وطرية.
  • ظهور كدمات على الثدي، أو ظهوره باللون البنفسجي أو الوردي، والشعور بالحرقة في منطقة الثدي، والشعور بثقل بالثدي، وتورم الغدد الليمفاوية في منطقة تحت الإبط أو الترقوة.

ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الأعراض مرافقة للإصابة بأحد أنواع سرطان الثدي، ويطلق عليه اسم سرطان الثدي الالتهابي.

أعراض سرطان الثدي المنتشر الانتقالي

تختلف أعراض الإصابة بسرطان الثدي الانتقالي المنتشر بحسب مراحل تطوره والجزء الذي انتشرت إليه، وفيما يأتي توضيح لذلك:

  • منطقة الثدي أو جدار الثدي: قد يتسبب ذلك في خروج الإفرازات من حلمة الثدي، وظهور كتل فيه والشعور بالألم، كما أنَّه قد يسبب زيادة في سمك الثدي أو منطقة تحت الإبط.
  • الرئتين: تظهر الأعراض المرافقة لسرطان الثدي المنتشر إلى الرئتين على هيئة صعوبة في التنفس، وسعال، وتعب شديد، والشعور بألم في جدار الصدر.
  • الكبد: تتضمن الأعراض المرافقة لانتشار سرطان الثدي إلى الكبد الشعور بالتعب الشديد، والغثيان، وتورم القدمين واليدين بسبب تجمع السوائل فيهما، وزيادة محيط البطن، والشعور بالحكة، واصفرار الجلد.
  • العظام: قد يشعر المريض بهذه الحالة بالألم، وزيادة التعرض للإصابة بالكسور، وانخفاض مستوى التركيز والانتباه بسبب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الجسم، بالإضافة إلى الإصابة بالإمساك.
  • الدماغ أو الحبل الشوكي: ويسبب انتشار سرطان الثدي إلى الدماغ أو الحبل الشوكي الشعور بالصداع، وفقدان الذاكرة، والشعور بالألم، ومواجهة صعوبات في النطق والحركة، وعدم وضوح في الرؤية أو ضعفها، وكذلك حدوث النوبات التشنجية.

مراحل سرطان الثدي

يتم تحديد المرحلة التي وصل إليها سرطان الثدي بناء على عدة معايير. و هي :

  • حجم الورم
  • ما إذا كانت الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى العقد الليمفاوية تحت الذراع أم لا (العقد الليمفاوية الإبطية)
  • ما إذا كانت الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى أجزاء أخرى من الجسم أم لا

و مراحل سرطان الثدي هي :

المرحلة 0

تصف هذه المرحلة سرطان الثدي غير المنتشر (موضعي). ويعتبر السرطان القنوي الموضعي (DCIS) مثالاً على المرحلة 0 من السرطان.

المرحلة الأولى

هي مرحلة مبكرة من سرطان الثدي الانتشاري والذي فيه:

  • لا يزيد قطر الورم عن 2 سم، أو حوالي 3/4 بوصة.
  • لم ينتشر إلى العقد الليمفاوية؛ أي لم ينتشر خارج الثدي.

المرحلة الثانية

تصف هذه المرحلة سرطان الثدي الانتشاري الذي يتحقق فيه واحد مما يلي:

  • لا يزيد قطر السرطان عن 2 سم (حوالي 3/4 بوسة) ولكنه انتشر إلى العقد الليمفاوية تحت الذراع.
  • لا يوجد ورم في الثدي ولكن الخلايا السرطانية موجودة في العقد الليمفاوية تحت الذراع.
  • يتراوح قطر الورم من 2 إلى 5 سم (من 3/4 بوصة إلى بوصتين تقريبًا) وقد يكون انتشر إلى العقد الليمفاوية الموجودة تحت الذراع أو لا.
  • قطر الورم أكبر من 5 سم (حوالي 2 بوصة)، ولكنه لم ينتشر إلى أي عقد ليمفاوية.

المرحلة الثالثة

تنقسم المرحلة الثالثة من سرطان الثدي إلى ثلاث فئات فرعية، IIIA وIIIB وIIIC، وذلك حسب عدد من المعايير. وبحكم التعريف، فإن سرطان المرحلة الثالثة لم ينتشر إلى أي مواضع بعيدة.

  • فورم المرحلة الفرعية IIIA، مثلاً، أكبر من 5 سم (بوصتين) وانتشر من عقدة ليمفاوية واحدة إلى ثلاث عقد تحت الذراع. وقد تكون الأورام الأخرى للمرحلة الفرعية IIIA في أي حجم وقد تنتشر إلى العديد من العقد الليمفاوية. وتتكتل العقد الليمفاوية أو تلتصق ببعضها أو بالأنسجة المحيطة.
  • في المرحلة IIIB من سرطان الثدي، يكون الورم في أي حجم وقد انتشر إلى الأنسجة المحيطة بالثدي – الجلد وعضلات الصدر – وقد يكون انتشر إلى العقد الليمفاوية الموجودة في الثدي أو تحت الذراع. تشمل المرحلة IIIB أيضًا سرطان ثدي التهابي، وهو غير شائع ولكنه نوع عدواني من سرطان الثدي.
  • سرطان المرحلة IIIC عبارة عن ورم في أي حجم قد انتشر إلى:
  1. 10 عقد ليمفاوية أو أكثر موجودة أسفل الذراع
  2. عقد ليمفاوية موجودة فوق الترقوة أو تحتها وقرب العنق
  3. عقد ليمفاوية موجودة داخل الثدي نفسه وإلى عقد ليمفاوية موجودة تحت الذراع

المرحلة الرابعة

المرحلة الرابعة من سرطان الثدي يكون السرطان قد انتشر إلى أجزاء بعيدة من الجسم، مثل الرئتين أو الكبد أو العظام أو الدماغ.

أعراض سرطان الثدي بالصور الحقيقية

الصورة التالية توضح التغيرات التي تطرأ على الثدي نتيجة الإصابة بالسرطان. و يُنصح بعمل الفحص الدوري للكشف عن وجود أي من التغيرات التالية.

سرطان الثدي الحميد

يعتبر الورم الحميد في الثدي من أكثر أنواع حالات الثدي المرضية انتشاراً. و من أعراض أورام الثدي الحميدة :

  • ظهور كتلة واحدة أو أكثر في الثدي، وغالباً ما يتراوح قطر هذه الكتل بين 1-2 سنتيمتر، ولكن في بعض الحالات قد تنمو ليصبح قطرها أكثر من 5 سنتيمترات. وتكون خصائصها كما يلي:
  1. مطاطية البنية.
  2. دائرية أو منتظمة الشكل وواضحة الحدود.
  3. قابلة للحركة تحت الجلد عند تحسسها.
  4. غير مؤلمة، إلا في حالات نادرة حيث تصبح لينة ومؤلمة بعض الشيء خاصة في الفترة السابقة للدورة الشهرية.
  • ظهور الأكياس: و هي عبارة عن كتل مليئة بالسائل في الثدي قد تكون ضعيفة عند لمسها، وقد تلاحظ أنها تظهر وتختفي في كل مرة تحدث فيها الدورة الشهرية.
  • التهاب الثدي: تظهر تورم في الثدي، ويتميز باللون الأحمر الوردى.
  • إفراز الحلمة: حيث تفرز الحلمة سائل بألوان مختلفة.
  • تكلس: تسبب ظهور بقع صغيرة على الثدي، بسبب بقايا ترسبات الكالسيوم في الثدي، مع العلم أن لادخل فى تناول أو شرب الكثير من الكالسيوم فى حدوث ذلك.

أعراض سرطان الثدي في سن العشرين

من أعراض ظهور أورام الثدي العامة: وجود كتلة في الثدي أو تغير الشكل الخارجي للثدي أو ظهور إفرازات منه. و من أسباب ظهور سرطان الثدي في سن العشرين ما يلي :

  • العوامل الوراثية والتاريخ العائلي مع الإصابة بمرض سرطان الثدي.
  • طبيعة النظام الغذائي المتبع أو الأطعمة التي تتناولها الفتاة بالشكل المعتاد واليومي.
  • موعد الدورة الشهرية وبدء الطمث لدى الفتاة.
  • حالات الحمل.
  • الزيادة الكبيرة في الوزن.
  • تناول الأدوية المانعة للحمل.

أعراض سرطان الثدي عند المرضع

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية لها دور كبير في حماية المرأة من الإصابة بسرطان الثدي، لكن بما أن لكل قاعدة استثناء فقد تتعرض بعض السيدات للإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة. و هو من الأمور النادرة جدًا، وفي الغالب إذا حدث يكون سرطان التهابي، وهو من أخطر الأنواع.

و يحدث هذا نتيجة وجود تطور وانقسام غير طبيعي للخلايا، ويصاحبه اتجاه الخلايا السرطانية للأوعية الليمفاوية الموجودة في الثدي وملئها.

بما أن أغلب حالات السرطان التي تحدث أثناء الرضاعة تكون سرطان التهابي، فمن أعراض هذه الحالة:

أن يكون الثدي ملتهبًا، ومتورمًا، حتى وإن لم يظهر فيه ورم أو كتلة صلبة، ولا يستجيب للعلاجات المختلفة، فهنا يتم الشك في الإصابة بالسرطان، وعلى أي حال يجب استشارة الطبيب فور الشعور بأي تغيرات في شكل ونسيج الثدي.

السابق
طرق إعداد حلويات مصرية
التالي
كيف أحفظ دروس التاريخ

اترك تعليقاً