أمراض

علاج تاخر المشى للاطفال

علاج تاخر المشي والنطق عند الاطفال بالاعشاب

علاج عدم المشى وعدم الكلام عند الأطفال بإذن الله

ـ شرب بيض البط، ويمكن أن يخفف بالماء لعلاج تأخر الكلام

ـ عمل عجينة من دقيق الحمص + مسحوق السكر نبات + دقيق قشر البيض ، وتعجن بعسل النحل ويؤكل منها.

ـ التدليك بزيت الكافور، مع طحن النعناع الأخضر .

ـ حلبة تغلى جيداً ثم يؤخذ بذورها ثم يطحن مع بذر الخيار ويضاف إليها زيت الزيتون وخل التفاح ويسخن الجميع جيداً، ويعد فى إناء آخر ثم يدلك به.

ـ فص ثوم مطحون جيداً ، ثم تؤخذ الوصفة من على النار وتعجن فى الثوم ثم توضع على الركبة وتضاف عليها صوفة وتترك عليها لمدة من أربع إلى ثمان ساعات.

ـ زيت الشبت يساعد على تقوية الأعصاب والعضلات والمفاصل .

ـ تناول الكرَّات أو زيت الكرات .

ـ زيت الزيتون ، يدهن الجسم بزيت الزيتون .

ـ التلبينة أو الشعير أو مغلى الشعير ونخالة الشعير مقوى للعظام ويساعد على المشى .

ـ تناول غذاء الملكات بنسبة قليلة .

علاج تاخر المشى بالقران

تقرأ هذه الآيات والأدعية والأسماء الحسنى ثلاثاً أو سبعاً أو مائة أو ما يتيسر للمريض وأهله مع الوضوء واليقين والصدق فى طلب الشفاء بإذن الله تعالى، ومع صلاة ركعتى قضاء الحاجة بنية الشفاء والعافية بإذن الله تعالى.

الآيات القرآنية:

-]فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ[(الملك:15)

-]الرَّحْمَنُ* عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْأِنْسَانَ* عَلَّمَهُ الْبَيَانَ[(الرحمن:1-4)

-]رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي [(مريم:4)

-]وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي* يَفْقَهُوا قَوْلِي[(طـه:27-28)

-]وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ[(صّ:20)

الأدعية المناسبة للمرض:-اللهم ألطف بحالنا، ويسر أمرنا، فأنت سندنا وعمادنا وشافينا وكافينا.-اللهم إنى أسألك بجلالك ونور وجهك أن تنير بكتابك بصيرتى، وتطلق به لسانى، وتقونى به من ضعف ، وتمنحنى به من قوة، يا قوى يا متين.

الدعاء بالأسماء الحسنى:
-بسم الله القوى المتين.
-بسم الله اللطيف
-بسم الله القدوس.
الله هو الشافي ….

علاج تأخر المشي عند الأطفال بسبب الخوف

للتغلب على الشعور بالخوف الذي قد يؤخر مشي طفلك، اتبعي عزيزتي النصائح التالية:

1-في مرحلة الزحف، لا تمنعي الصغير من استكشاف المنزل والغرف المختلفة، ودعيه يكتشف الأماكن ولا تحاولي جذبه كلما ابتعد عن نظرك، فبهذه الطريقة سيعتاد على الأماكن المختلفة بالمنزل ولا يخشاها عندما يبدأ في المشي.

2-مع بداية وقوف الطفل مستندًا عليكِ في الشهر الثامن، ساعدي الطفل بإمساك ذراعيه، وعلميه كيفية ثني الركبتين ببطء عند عودته للجلوس مرة أخرى، فعدم القدرة على ثني الركبتين هو أحد أسباب وقوعه عند أخذ خطواته الأولى.

3-عندما يبدي الطفل استعداده للمشي من خلال وقوفه، ساعديه في الفترة الأولى، فهو إلى الآن لا يستطيع التنسيق بين حركة القدمين، ولا ثني الركبتين، ولا يقدر على رفع قدمه بسهولة، لذا اسنديه من تحت الذراعين وسيري معه ببطء شديد، ولا تتركيه مستندًا على الأثاث أو تتعجلي في أن يسير بمفرده، فإن سيرك معه لا يساعد فقط على دعم جسده الصغير، ولكن يساعده نفسيًا على الشعور بالاطمئنان وأنه لن يسقط وأنتِ ممسكة به.

4-إذا حاول الطفل الوقوف بمفرده مستندًا على الحائط أو الأثاث، فاحرصي على وضع وسادة أسفله، فمن الشائع أن يقع الطفل عند محاولاته الأولى، وشعوره بالألم سيجعله يخشى الوقوف من جديد، ويفضل الزحف كوسيلة آمنة للحركة لا تعرضه للأذى.

5-تأمين البيت في مرحلة الزحف أو السير من الخطوات المهمة، التي تساعد طفلك على التغلب على شعوره بالخوف، فتعثره في أحد المقاعد أو وجود شيء بطريقه قد يشعره بالخوف من التحرك، لذا حاولي التخلص من الأشياء التي قد تعرقل الصغير أو تسبب سقوطه.

6-شجعي الطفل كلما وقف لفترة أطول أو مشى عدة خطوات من خلال تعبيرات وجهك السعيدة أو التصفيق، إذ يساعد هذا على تحفيز الصغير للوقوف والمشي لمسافة أطول.

7-حاولي إضاءة الغرف في الفترة الأولى التي يحاول فيها الصغير المشي، فربما يكون سبب خوفه من استكشاف المنزل والسير لمكان آخر هو خوفه من الظلام، لذا حاولي أن تكون غرف المنزل مضاءة عند تحرك الطفل.

8-عند ترك الطفل في الغرفة وذهابك لغرفة أخرى، اتركيه واقفًا وليس جالسًا، إذ يشجعه هذا على محاولة المشي ليأتي لكِ في الغرفة الأخرى، أما إذا وضعته جالسًا فربما يشعر بالكسل لمحاولة النهوض ولا يحاول المشي.

9-عند تعليم الطفل للمرة الأولى، اختاري غرفة يكون فيها أثاث يمكن للطفل الاستناد عليه، ويفضل أن تكون المسافة بين الأثاث صغيرة على بعد خطوة واحدة في البداية، حتى يستطيع طفلك التحرك دون خوف من السقوط، ثم بعدها يمكن زيادة المسافة بين الأثاث تدريجيًا حتى يحاول السير لمسافة أطول.

اسباب تاخر المشى للاطفال

بعد ولادة الطفل، تبدأ مراحل تطور وتنمية الطفل بالتدريج سواء الكلام والمشى وغيرها من المراحل، فعند تأخر أى مرحلة من مراحل تطور الطفل على سبيل المثال، تأخر المشى، فإن لذلك له بعض الأسباب.

يوضح الدكتور رفيق شوقى عطالله، استشارى طب الأطفال جامعة عين شمس، أن تأخر المشى عند الأطفال توجد له عدة أسباب، منها مرضية وأخرى غير مرضية، ومن أسباب تأخر المشى غير المرضية عند الأطفال هو زيادة وزن الطفل، لأن الطفل البدين يكون أكثر تأخرًا فى المشى عن الطفل النحيف، وعادة الطفل الذى يحبو يفضل الحبو عن المشى، فيمشى متأخرًا عن الطفل الذى لا يحبو، وأيضا العامل النفسى يمكن أن يكون له دور فى ذلك، فإذا كان الطفل لديه أخوة وأخوات أكبر منه يقومون بالضحك عليه، فإنه يمشى بصعوبة، ويقع عدة مرات فيفضل عدم المشى.

وعن الأسباب العضوية أو المرضية التى تكون سببا مباشرا فى تأخر المشى أو عدم القدرة على المشى، يوضح د. رفيق أن الجهاز الحركى مكون من العظام والعضلات والجهاز العصبى، وحدوث أى خلل أو مرض فى أى منهم من الممكن أن يؤدى إلى تأخر المشى، وعدم القدرة عليه أو المشى بصعوبة.

ويضيف “رفيق” أن من أسباب تأخر المشى أمراض العظام، وهى نقص التغذية، ونقص فيتامين د، مما يؤدى إلى تقوص الأرجل وكبر حجم الرأس وتشوه بالقفص الصدرى، وتأخر فى المشى، كما أن هناك أسبابا خلقية كخلع رأس عضمة الفخذ أو التواء داخلى لمشط الرجل، وهناك أسباب أخرى مثل الإصابة بالدرن بالعمود الفقرى، ويمكن علاج نقص فيتامين د بجرعة كافية، أما بالنسبة للعيوب الخلقية فيتم عرضه على أخصائى العظام لعمل جبيرة لتصحيح وضع الرجل، وذلك فى الميعاد المناسب قبل سن سنة.

يستكمل استشارى طب الأطفال أن من الأسباب الأخرى: إصابة الجهاز العصبى بأمراض قد تؤدى إلى تأخر المشى أو عدم المشى، هى صغر حجم الدماغ نتيجة التحام وصلات الجمجمة قبل سن 24 شهرا، أو إصابة الأم بأمراض معدية مثل التوكسوبلازما أو فيروس السيتوميجالو، مما قد يؤدى إلى الشلل الدماغى، ويتسبب فى عدم القدرة على المشى، نتيجة لتأثر أعصاب الأرجل، وأيضا استسقاء الدماغ إذا لم يتم علاجه مبكرا.

وتابع أن هناك أيضا بعض الأمراض المعدية مثل الإصابة بشلل الأطفال أو الالتهاب السحائى، مشيرا أن من أسباب تأخر المشى الأمراض التى تصيب العضلات، فهناك مرض وهن العضلات، فهذا المرض يمكن أن يكون وراثيا وخلقيا يظهر منذ الولادة، ومن أعراضه أن تلاحظ الأم صعوبة فى البلع وارتخاء الجفون وصعوبة فى المشى، ومن الأمراض الأخرى التى قد تصيب العضلات هو هزال العضلات، وهذا المرض شديد الخطورة، حيث تسوء حالة الطفل تدريجيا حتى يصل إلى عدم القدرة على المشى، والمرض الثالث الذى قد يصيب العضلات هو التشنج العضلى الترددى نتيجة الإصابة بهذا المرض عضلات الطفل تنقبض وترتخى بصعوبة، وبالتالى تكون الحركة والمشى فى الأمراض بصعوبة جدا، ولكل مرض من أمراض العضلات التى تم ذكرها له علاج على حسب التشخيص لهذه الأمراض، ويكون عن طريق تحليل الدم لإنزيمات العضلات.

العلاج الطبيعي لتأخر المشي عند الأطفال

بعد فحص طفلك وتشخيص طبيب الأطفال له، في الغالب سيحولك إلى المعالج الفيزيائي للاستعانة بالعلاج الطبيعي لعلاج التأخر إن وُجد.

وقد تشمل تمارين العلاج الطبيعي

 تمارين التقوية وتهدف لزيادة قوة وتحمل الجسم وتناسق حركته.

  تمارين زيادة المرونة وتشمل تمارين الاستطالة التي تساعد الطفل على الحركة دون ألم وتمنع تصلب العضلات.

تمارين نطاق الحركة وتشمل تمارين للمساعدة في الحفاظ على المرونة في أثناء التنقل، والسماح بحركات أكثر طبيعية مع تعزيز القوة والاستقرار خلال الحركة.

تمارين حفظ وضعية الجسد وفيها يجري التدريب على التحكم في وضعيات الجسد، ما يمنح الطفل القدرة على التحمل والحفاظ على وضعية منتصبة في أثناء الجلوس دون دعم.

تمارين حفظ التوازن وتهدف إلى تحسين التوازن واكتساب مهارات مساعدة للحفاظ على الوضعية العادية عبر التفاعلات والحركة في المحيط.

تمارين الحركة تشمل تمارين لتعليم أنماط الحركة المختلفة ومتابعة التطور الصحي لجسم الطفل.

ويجري الاستعانة بالأجهزة والمعدات المختلفة في أثناء أداء التمارين، كما تصمم بعض المراكز العلاجية تمارين قائمة على اللعب لتخلق بيئة محببة للطفل ومُعينة على التعلم.

تاخر المشى بعد السنتين

ما هي أسباب تأخر المشي؟

وفي أي عمر يُعدّ تأخر المشي مصدرًا للقلق؟

من الطبيعي أن يبدأ الأطفال بالمشي عادةً ما بين عمر الـ10 أشهر والسنة والنصف، والقليل منهم قد يمشي في الشهر التاسع، وهناك من يتأخرون لعمر السنتين، ولكن إذا تعدى الطفل عمر السنتين ولم تصدر عنه أي مبادرات أو محاولات للمشي، قد يكون هناك مشكلة معيّنة تستدعي القلق.

ولكن يجب أن تعلمي أولًا أن المشي من المهارات الحركية الذاتية، التي يكتشفها الطفل وحده دون أي محرضات أو تعليم أو مساعدة، ولكن قد يبدأ بعض الأطفال بالمشي من خلال مساعدة من حولهم خوفًا من السقوط، وهناك أيضًا بعض الأطفال يمشون وحدهم دون أي مساعدة.

ويتفاوت بدء المشي من طفل لآخر كتفاوت النمو أيضًا، فبعض الأطفال يتأخر في خطواته الأولى، لذلك يجب ألا تقارن الأم طفلها بطفل آخر، لأن المقارنة ستكون غير مجدية.

 متى يبدأ القلق؟

إذا تعدى عمر الطفل سنة ونصف، ولم تظهر عليه أي علامة من علامات الحركة، مثل الزحف أو الوقوف مستندًا على الأريكة، عندها يجب الذهاب إلى الطبيب، لإجراء الفحوص المبكرة في هذه الفترة، وإذا لم يجد الوالدان ما يدعو للقلق، سيكون الأمر طبيعيًا ويحتاج إلى بعض الوقت فقط.

ما هي أسباب تأخر المشي؟

تتعدد أسباب تأخر المشي، وقد تكون وراثية أو عضوية أو نفسية، ومن أهمها:

– أسباب عائلية وراثية: بمعنى أن يكون أحد الوالدين سواء الأم أو الأب قد تأخر قليلًا بالمشي عندما كان طفلًا.

– نقص فيتامين “د”: يؤدي نقصه إلى نقص نسبة الكالسيوم في العظام، وبالتالي ضعفها أو الإصابة بالكُساح، وبالتالي تأخر المشي، لذلك يجب تعريض الأطفال للشمس يوميًا في الصباح أو تناول فيتامين “د” بجرعات صغيرة.

– نقص أو سوء التغذية: يمكن أن يتأخر المشي لدى الطفل نتيجة نقص التغذية الصحيحة اللازمة، ما يؤدي إلى ضعف البنية ونمو الجسم ومن ثم التأخر الحركي.

– الأطفال الخُدّج وناقصي النمو: الطفل ناقص النمو هو الطفل المولود بوزن أقل من الوزن الطبيعي البالغ 2500 جرام، وقد يسبب ذلك تأخر في الحركة لديه.

– الخلع الولادي: يمكن أن يؤدي الخلع إلى تأخر المشي أو عندما يمشي الطفل يكون في قدمه عرجة بسيطة، لذلك يعد من أهم الفحوصات التي يجب إجراءها للطفل عند الولادة حتى يتم علاجه في وقت مبكر.

 – الأمراض العصبية: قد يُولد الطفل مصابًا بمرض عصبي، مثل: الشلل الدماغي أو التهاب السحايا، وهذه الأمراض تؤدي إلى تأخره في العديد من الوظائف الطبيعية للجسم من ضمنها المشي والحركة. – مشاكل بالعضلات أو العظام: كمرض وردينغ هوفمان والضمور العضلي المبكر أو معاناة الطفل من أي مشاكل في عظامه.

– زيادة وزن الطفل: قد يكون الطفل البدين أكثر تأخرًا في المشي عن الطفل النحيف لعدم قدرته على الاتزان بسهولة.

– الزحف بطريقة غير عادية: في الزحف العادي، يكون الطفل راقدًا علي بطنه ويبدأ في الزحف، أما الأطفال الذين يزحفون على المقعدة جالسين في أماكنهم، ويتحركون إلى الأمام والخلف وهم في وضعية الجلوس، يكونون طبيعيون ولكنهم يتأخرون في المشي قليلًا فقط.

– أسباب نفسية: الخوف الشديد على الطفل وعدم تشجيعه أو شعور الطفل بالحرمان العاطفي أو انشغال أفراد الأسرة عنه وتركه في المشاية لفترات طويلة، فيتعود الطفل أن يرتكز على أصابع قدميه، ما يتسبب في تأخر مشيه عكس ما يظن كثيرون، أو أن يعتاد على أن تحمله أمه كثيرًا وكل ما يحتاجه يصل إليه من خلالها، ما لا يجعل لديه حافزًا لممارسة المشي.

العلاج

يتوقف العلاج على ما يحدده الطبيب من أسباب لتأخر المشي، فحالات التأخر العائلية وزحف الأطفال على المقعدة تعالج من تلقاء نفسها مع الوقت، ويمشي الطفل بشكل طبيعي، وإذا كان فحص الطفل العصبي طبيعيًا، يعالج الطفل حسب حالته إذا كان التأخر ناجمًا عن مرض معين، فيُعالج بمعالجة المرض المسبب، أما إذا شك الطبيب في إصابة عصبية مركزية، فقد يطلب إجراء تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي وإجراء تخطيط كهربائي للدماغ، وإذا ثبت ذلك، يعالج تأخر المشي بالعلاج الطبيعي أو الفيزيائي الذي قد يؤدي لتحسن في مشي الطفل مع الوقت، حسب حالة كل طفل ولكن ليس بشكلٍ كامل.

علامات المشى عند الاطفال

كثير من الأهل وخاصة الوالدين الجدد يتسائلون عن موعد مشي طفلهم، للاجابة على هذا السؤال عليك بقراءة هذا المقال.

الطبيعي وغير الطبيعي حول المشي لدى الأطفال

معظم الأطفال يأخذون وقتاً ليسيروا بخطواتهم الأولى في عمر بين 9 و 12 شهرًا، ويسيرون بشكل جيد عندما تبلغ أعمارهم 14 أو 15 شهرًا.

لا تقلق إذا كان طفلك يستغرق وقتًا أطول قليلاً، فبعض الأطفال لا يمشون حتى يبلغ عمرهم 16 أو 17 شهراً من عمرهم.

في هذا الوقت ينشغل الطفل بتطوير التنسيق وقوة العضلات في كل جزء من أجزاء جسده، ففي حينها سيتعلم كيف يجلس ويتدحرج، ويزحف قبل أن ينتقل إلى الشد والوقوف في حوالي 9 أشهر.

مشي الأطفال هو عبارة عن مسألة كسب الثقة والتوازن. ففي يوم من الأيام سيقف طفلك على الأريكة ربما يسقط، واليوم الثاني ينتقل مترددًا الى ذراع الأهل الذين يكونوا في انتظاره.
لذلك إن تأخر طفلك بالمشي فلا تقلق لأنها مسألة وقت، فالخطوات الأولى لطفلك هي أول خطوة رئيسية له نحو الاستقلال.

كيف يتعلم الأطفال المشي؟

في الوقت الذي يبلغ فيه طفلك عمر 6 أشهر، سينتقل إلى الأعلى والأسفل فإذا تركته، ستمكن من موازنة قدميه على فخذيك.

سيكون الارتداد نشاطًا مفضلا بالنسبة للأطفال خلال الشهرين القادمين حيث تستمر عضلات ساق طفلك في التطور.

متى يتعلّم الطفل الخديج المشي؟

كلّ طفل خديج أم مولود في أوانه، مميّز عن الآخر ويختلف عنه بطريقة نموّه ووتيرتها. وبالنسبة إلى الطفل الخديج الذي لم يمضِ الكثير من الوقت في العناية المركزة بُعيد ولادته ولا يُعاني من مضاعفات صحية مزمنة، فمن المتوقع أن يبدأ بتعلّم المشي في المراحل التالية من عمره الحقيقي (ونعني بالعمر الحقيقي، عمر الجنين بالأسبوع + العمر بعد الولادة):

بين الشهرين السادس والتاسع: عند بلوغ الطفل المبستر الشهر التاسع من عمره الحقيقي، من المحتمل أن يكون قادراً على الوقوف بمساعدة أحد والديه أو بالاستناد إلى قطعة أثاث.

بين الشهرين العاشر والثاني عشر: عند بلوغ الطفل الخديج الشهر الثاني عشر من عمره الحقيقي، الأرجح أن يكون قادراً على سحب نفسه والوقوف مستنداً إلى قطعة أثاث أو إلى قضبان مهده. والأرجح أن يكون قادراً أيضاً على التنقّل بمساعدة أحد والديه أو عند الإمساك بالأثاث.

بين الشهرين الثالث عشر والثامن عشر: يُتوّقع للطفل المولود قبل الأوان أن يمشي لوحده من دون مساعدة وبقدمين مسطحتين عند بلوغه الشهر الثامن عشر من عمره الحقيقي.

لمَ يتأخر الطفل الخديج بتعلّم المشي؟
حتى بعد تصحيح العمر الجنيني للطفل الخديج، يُتوقّع له أن يتأخر في تحقيق المعالم التنموية المهمة مقارنةً بالأطفال المولودين في أوانهم.

إذ كلّما أبكر في الخروج إلى الحياة وكلّما ساءت حالته الصحية نتيجة هذه الولادة المبكرة، تأخر تحقيقه لمعالم تنموية مهمة، بما فيها المشي الذي يمكن أن يتأخر حتى الشهر الرابع عشر والنصف في الأطفال المولودين قبل الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، وحتى الشهر الثالث عشر والنصف في الأطفال المولودين في أوانهم.

السابق
طريقة حلاوة الجبن الحموية
التالي
ما هي علامات الغيرة عند الرجل

اترك تعليقاً