ممارسة الرياضة

قلة ممارسة الرياضة

قلة ممارسة الرياضة

ممارسة الرياضة لها العديد من الفوائد والعكس صحيح فإن قلة ممارستها  يؤثر بشكل سلبي على صحة الانسان لذلك في هذه المقالة سنتعرف على أضرار عدم ممارسة الرياضة وتأثيرها على صجة الانسان

أضرار عدم ممارسة الرياضة

  •  تزيد عدم ممارسة الرياضة من ارتفاع معدّل الإصابة بأمراض القلب.
  •  قلّة الحركة تتسبّب ضعف العضلات.
  •  يرتفع معدّل السكر فى الجسم.
  •  اضطراب فى حرق الدهون.
  • زيادة الوزن خاصة منطقة البطن.
  • السكتات الدماغية الناتجة عن قلة النشاط الحركى.
  • ضعف العضلات.
  •  هشاشة العظام.
  •  آلام الظهر.
  • ترقّق العظام.
  •  ضعف الجهاز المناعى.
  • فقدان الجسم لقدرته على امتصاص الأكسجين.
  • تراكم الدهون فى الجسم.
  •  اضطراب فى الجهاز الهضمى.
  • انسداد الشعب الهوائية وتعرّض الرئة للاحتقان.
  • فقدان حيويّة ونشاط الشباب.

أسباب عدم ممارسة الرياضة

  • تعاني من الحرارة المرتفعة:
    إنّ الحرارة المرتفعة دليل قاطع الى أنّ الجسم يحارب التهاباً متملّكاً فيه، وهذا يجعلك تمتنع عن الرياضة لسببين، الأوّل هو التّعب الكبير الذي سيعاني منه الجسم خلال الرياضة ولن يتحمّله بسبب استنزافه لكلّ طاقاته لشفاء الالتهاب، والسبب الثاني أنّك ستتفاجأ سلبياً بجسمك الذي لن يسعفك خلال ممارسة الرياضة.
  •  تعاني من اصابة لم تشف بعد:
    إن كنّا نتحدّث عن جرح أو عن تشنّج أو تمزّق في العضلات، فإنّ الرجوع عن قرار ممارسة الرياضة ضروري. فهذه الاصابة قد تتفاقم بمجرّد الضغط الاضافي عليها اضافةً الى الوهن الذي ستتسبب به لأعضاء الجسم كلّها ما يجعلها عرضةً لاصابات جديدة قد تكون أكثر حدّة. من جهة أخرى الاصابات بحاجة الى الراحة والسكون كي تتعافى
  • تعاني من التعب:
    لا شكّ بأنّ الكسل والتعب الذي قد تشعر به في الصباح قد يكون حلّه جرعة من النشاط الذي تمدّك به الرياضة، ولكننا نتحدّث عن التّعب المفاجئ، غير المبرر وبدرجات مرتفعة جداً الى أن تعجز عن جرّ رجليك، لأنّ هذا قد يكون اشارة الى اصابتك بمرضٍ ما.
  • تتّبع حمية غير مدروسة:
    كي تمارس الرياضة وتعود عليك بالفائدة، تحتاج الى الطاقة التي بدورها يحتاج انتاجها في الجسم الى المواد الأولية من البروتينات والكربوهيدرات والدهون. لذلك، فإنّ الحمية المدروسة طبعاً تضمن لك هذه الشروط، ولكن ليس الحمية العشوائية التي قد تمنع عنك أي نوع من الانواع المذكورة قبلاً، ما قد يعرّضك الى ضعف في الدم، ضعف في العضلات ومشاكل أخرى مختلفة.
  • التمارين الرياضية تستغرق الكثير من الوقت
    قد يكون من الصعب عليك ايجاد وقت لأداء تمارين رياضية سواء في المنزل أو النادي الرياضي،
  • التمارين الرياضية مرهقة
    إن أول ما تفكربه عند وصولك إلى المنزل بعد يوم عمل طويل هو النوم، ويكون مجرد التفكير في أداء الرياضة مرهق بالنسبة لك.
  • الاعتقاد بأن ممارسة الرياضة أمر ممل
    من الطبيعي أن تشعر بالسأم من التمارين المتكررة يومًا بعد يوم، وخاصة إذا كنت تمارس الرياضة وحدك

حل مشكلة عدم ممارسة الرياضة

  • استيقظ مبكرًا: إذا كان النهار مشحونًا وكانت ساعات الليل عصيبة، فاستيقظ قبل موعدك بـ 30 دقيقة مرتين في الأسبوع لممارسة الرياضة. وبمجرد أن تتكيف مع ممارسة الرياضة في الصباح الباكر، أضف يومًا أو يومين آخرين إلى روتينك.
  • تجنب استعمال السيارة قدر المستطاع  خصوصاً حين تكون المسافة أقل من خمسمائة متر. استبدل جلوسك في سياراتك غاضباً بسبب الازدحام المروري بالتوجه سيراً على الأقدام إلى وجهتك. وهكذا لا تضمن وصولك على الموعد فحسب، بل تكون قد مارست نشاطاً بدنياً يصنف في خانة التمارين الرياضية.
  •  تنظيف المنزل :حيث يشمل تنظيف المنزل على جميع أنواع النشاط البدني؛ إذ يتضمن المشي والتنقل من غرفة لأخرى، ورفع الأشياء الثقيلة، بالإضافة إلى تمديد العضلات. حتى إن جلي الصحون يصنف كنشاط متنوع يتضمن الوقوف بثبات وتحريك الذراعين وعضلات الرقبة والصدر. وإن كنت متزوجاً وقمت بالمشاركة في عملية تنظيف المنزل فستجعل من زوجتك أسعد امرأة على هذا الكوكب. موقف مربح لجميع الأطراف.
  • اللعب مع الأطفال:للأطفال طاقة لا تنضب يمكنك استغلالها لصالحك عوضاً عن التذمر من حركتهم الدائمة. اللعب مع الأطفال، سواء كانوا أطفالك أم من الأقارب، يتضمن الركض والرفع والتمدد وطبعاً التسلية والضحك. جميعها نشاطات تنعكس إيجاباً على صحتك النفسية والجسدية، وعلى حياتك العائلية.
  • اختر الأنشطة التي تستمتع بها: هكذا، ستظل مهتمًا على الأرجح. وتذكر أن أي شيء يستلزم منك الحركة يعد ذا أهمية.
  • انضم إلى مجموعات: مارس الرياضة مع الأصدقاء أو الأقارب أو الجيران أو زملاء العمل. فهكذا سوف تستمتع بالرفقة والتشجيع من المجموعة.
  • ضع أهدافًا واقعية: لا تقطع وعدًا على نفسك بممارسة التمارين لمدة ساعة يوميًا ثم تشعر بالإحباط عند التقصير. التزم بالأهداف التي يمكنك تحقيقها بسهولة، مثل ممارسة الرياضة لمدة 20 دقيقة في اليوم، ثلاث مرات أسبوعيًا خلال الشهر الأول.
  • نوّع الأنشطة الروتينية: مارس الأنشطة المتعددة، مثل المشي والسباحة وركوب الدراجة، كي تبقى نشيطًا بينما تعمل على تكييف مجموعات عضلية مختلفة.
  • حدد مواعيد لممارسة الرياضة مثلما تفعل لأي موعد مهم آخر: خصص وقتًا للنشاط البدني وتأكد من معرفة أصدقائك وعائلتك بهذا الالتزام، واطلب منهم التشجيع والدعم.

أضرار ممارسة الرياضة يومياً

ممارسة الرياضة يومياً لفتراتٍ طويلة دون أخذ فترات راحة تسبب العديد من الأضرار الجانبية المؤثرة في الأداء، بالإضافة إلى العديد من المشكلات الصحية، ونذكر منها ما يأتي:

  • عدم القدرة على أداء التمارين بنفس القدرة المعتادة.
  • الشعور بالحاجة إلى أخذ فترات راحة أطول.
  • الشعور بالتعب والإحباط.
  • تقلّبات المزاج وحدّة الطباع.
  • مشاكل في النوم.
  • الشعور بألمٍ في العضلات وثقلٍ في الأطراف.
  • حدوث إصابات بسبب فرط التمارين.
  • الإصابة بنزلات البرد أكثر من المعتاد
  • خسارة الوزن.
  • الشعور بالقلق.

 

 

السابق
دواء سيفتاكس – Ceftax لعلاج السيلان
التالي
دواء سيفاليكس – Cefalix لعلاج التهاب الجهاز التنفسي الناتجم عن العقدية

اترك تعليقاً