الحياة والمجتمع

ما وسائل التبريد والتدفئة قديماً

التبريد الطبيعي

المراوح الورقية: حيث قام الإنسان قديمًا بتجميع أوراق الأشجار الكبيرة، أو تجميع ريش الطيور ذات الحجم المناسب كالطاووس، ويرتبها بشكل يساعد على تحريك الهواء بجميع الإتجاهات، ومن عيوبها قلة الهواء الصادر منها واستهلاك جهد أكبر.

المراوح القشية: وهي النوع الثاني من المراوح قديما حيث استخدم الإنسان القش بديلًا ورق الأشجار، وصنع عمود خشبي تتكئ عليه عصبة القش ويقوم بتحريكها بالإتجاهات المختلفة، ومن عيوبها زيادة الجهد المبذول بها.

العازل الحراري: وذلك بوضع مادة فوق أسطح المنازل لتعزل الحرارة الصادرة من الشمس. العاكول: وهو عبارة عن مجموعة أشواك برية مجمعة ومربوطة بخيط أو أسلاك ونقوم بوضعه منتصف حاجز مصمم من جريد سعف النخيل، ثم نضعه بأماكن دخول الحرارة، ونرشه بالماء من حين لآخر ويقوم بتبريد الهواء الداخل إلى المنزل.

تصميم المنازل: صممت المنازل لتواكب احتياجاتهم للبرودة فصل الصيف حيث كانت تبنى فق المغارات، لبرودتها صيفا وشتاء، كما كانت تصمم بجدران سميكة لا تدخلها الشمس، حفاظًا على عدم ارتفاع درجة حرارة المنازل.

السراديب: كانت تبني أسفل المنازل وكانت تتميز بوجود منافذ تهوية جيدة هروبًا من حرارة الشمس.

استخدام أسقف المنازل: يتم استخدام أسقف المنازل ليلًا عندما تغرب الشمس، للنوم والجلوس نظرًا لتميزها بالبرودة وكانت أغلب دول العالم تعتمد على ذلك.

الظلال: وفرت الظلال بيئة مناسبة طبيعية حماية من أشعة الشمس الحارقة.

قوالب الثلج: بعض البلاد التي تتميز البحيرات المتجمدة في فصل الشتاء حيث يتم تقطيعها إلى قوالب ثلجية وتخزينها في أماكن ذات طبيعة وأجواء شديدة البرودة لاستخدامها في فصل الصيف.

قنوات المياه الجوفية: وهذه الطريقة تتمثل في وضع قنوات أو أنابيب بجوف الأرض تمر المياه من خلالها لتكتسب البرودة كمياه البئر مثلًا.

طرق تبريد الماء

يواجه أكوياريز كل صيف مشكلة كبيرة – الحاجة لتبريد الماء في الحوض. وتنشأ المشكلة ليس فقط لأن درجة حرارة الماء تصبح غير مريحة للأسماك ، ولكن أيضا لأن محتوى الأوكسجين في الماء ينخفض ​​، في نفس الوقت مع زيادة محتوى ثاني أكسيد الكربون. هناك عدة طرق للتعامل مع حرارة الصيف.

تبريد الجو

– الستائر: حيث تعتبر الستائر مركز الدفاع الأول من حرارة الشمس خلال النهار، لذا يُنصح بإغلاقها خلال ساعات النهار وخاصةً من الجهتين الغربية والجنوبية.

– النوافذ: ويُنصح عادةً بإستخدم النوافذ الزجاجية الشفافة أو العاكسة للضوء، وإغلاقها أثناء النهار وفتحها خلال ساعات الليل ليدخل الهواء البارد.

– المروحة المتحركة: حيث تعدّ المروحة المتحركة أفضل محرّك للهواء البارد، ويُنصح بوضعها أمام النافذة لعكس الهواء البارد، حيث أن هذا يساهم بخفض درجة حرارة الغرفة من 3 إلى 4 درجات مئوية.

– تحويل المروحة إلى مكيّف حيث بالإمكان تحويل المروحة إلى مكيّف بارد وذلك عن طريق وضع وعاء يحتوي على مكعبات ثلج أمامها بحيث يتم تبريد الهواء المتحرك.

– الأدوات الكهربائية: خلال ساعات النهار الحارّة يُنصح بالتخفيف من إستخدام الأدوات المنزلية الكهربائية، التي تصدر حرارةً (مثل الغسالات والنشافات)، والتأكد من إطفاء جميع الأجهزة خلال عدم التواجد في المنزل، وإستخدامها في الصباح الباكر أو عند المغيب.

– المصابيح: ويُنصح دائماً بإستخدم المصابيح الموفرة للطاقة الكهربائية، وإطفاء الأنوار الغير المستخدمة.

– الرطوبة: حيث تنتج الرطوبة عادةً من الغسيل المنشور داخل البيت، لذا يُنصح بنشر الغسيل وتنشيفه في أول أو آخر ساعات النهار. كما أن الشفاطات المتواجدة في الحمامات أو المطابخ تُفيد من تقليل درجة الرطوبة لذا يُنصح بتشغيلها معظم الوقت.

تبريد المنزل بالماء

توصل باحثون أميركيون إلى ابتكار يمكنه أن يبرد الأشياء والأماكن حتى وإن كانت معرضة للشمس، من دون استخدام الطاقة أو المياه.

وسيكون هذا الجهاز على شكل شريط يوضع على سطح الجسم المراد تبريده، وهو يعكس الطاقة الشمسية ويجعل الجسم يتخلص من الحرارة المخزنة فيه على شكل أشعة تحت الحمراء، بحسب ما شرح الباحثون في جامعة كولورادو في مجلة “ساينس” العلمية.

وتبلغ سماكة هذا الشريط 50 ميكرومترا، أي أنه أثخن بقليل من ورقة الألمنيوم، ومن السهل إنتاج كميات كبيرة منه وبأسعار بسيطة.

ومن الاستخدامات الممكنة لهذا الشريط المصنوع من ألياف الزجاج وطبقة من الفضة، تبريد محطات توليد الطاقة التي تتطلب حالياً لهذا الغرض كميات كبيرة من المياه والكهرباء، وتبريد المباني السكنية.

وقال غانغ تان، الأستاذ في كلية الهندسة في جامعة وأيومينع المساهم في هذه الدراسة: “يكفي وضع 10 أمتار مربعة إلى 20 فوق سطح البيت لتبريده في الصيف”.

ويمكن أن يستخدم أيضا للألواح الشمسية التي ترتفع حرارتها كثيرا في بعض الأحيان بسبب تعرضها للشمس، ويؤدي ارتفاع حرارتها إلى انحسار فاعليتها.

طرق التبريد

التبريد بالغاز
التبرد بالماء
التبريد بالمروحية

تعرّف الى طرق تبريد المنزل صيفاً من دون مكيف

1- إقفال ستائر البيت طيلة النهار للمحافظة على الظل داخل البيت

2- ترك أبواب الغرف مفتوحة للحفاظ على التهوية بين الغرف

3- وضع كيس أو إناء به ثلج أمام المروحة

4- استخدام شراشف من القطن للسرير

5- ترطيب الجسم بالإكثار من شرب السوائل

6- الحرص على إبقاء شباك المطبخ والحمام مفتوحاً لأنهما مكان الماء الساخن والحرارة

7- وضع إناء أو كيس من الثلج في الغرفة قبل النوم عند طرف السرير

8- تجنب الإنارة القوية أو إشعال كل مصابيح البيت

9- زراعة الأشجار العطرة في البلكون

10- وضع شرائح ذكية عازلة للحرارة على النوافذ، متوفرة في محلات البناء وتجهيزات المنزل

أحدث طرق التبريد

تمكَّن فريق بحثي من جامعة ستانفورد الأمريكية من ابتكار نظام تبريد جديد، قادر على خفض درجات الحرارة وتوفير الكهرباء بنسبة تصل إلى نحو 50%.

قربة الماء قديماً

القِرْبَة (الجمع: قِرَب) هي وعاء أو كيس من جلد الماعز أو البقر لاحتواء السوائل وتستخدم عادةً لحفظ الماء وتبريده في القرى النائية التي لاتوجد فيها كهرباء وكذلك تستخدم للبن الحامض.

 

السابق
طريقة عمل الزعتر السوري
التالي
خمسة معتقدات خاطئة

اترك تعليقاً