قصص

فله و الاقزام السبعه

فلة والاقزام السبعة الحلقة 1

فلة والاقزام السبعة الحلقة الأخيرة

فلة والاقزام السبعة الحلقة 4

فلة والاقزام السبعة الحلقة 28

أسماء الأقزام السبعة

هم مجموعةٌ من الأقزام، يُقيمون في كوخٍ وسط الغابة. لطيفين ولكنّهم مولعونَ بالجدل، وتصرفاتهم طفولية وصبيانيّة.

  • القائد هو بوفو
  • المتفائل هو تشارلي
  • روسكو هو النّكد
  • الكسول كثير النّوم سوزان
  • ويزي صاحب الشخصيّة الحسّاسة
  • ميلكيتواست خجول وذكيّ
  • أوبي صاحب الشخصيّة المضحكة.

قصة فلة والاقزام السبعة للأطفال

كان يا مكان في قديم الزّمان، في جوّ مثلجٍ شديد البرودة، كان هناك ملكةٌ جميلةٌ تحيكُ ثوباً على نافذةِ قصرها. وعلى غفلةٍ منها شكّت الإبرة إصبعها، فنزلت قطراتٌ من دمها على الثّلج. وعندما رأت الملكة الدّمَ الأحمرَ على الثلج شديد البياض، تمنّت أن تُرزقَ طفلاً ذو شعرٍ شديد السّواد، وبشرةٍ شديدة البياض كالثّلج، وشفاهٍ حمراء كلون الدّم. وفي وقتٍ غير بعيد رُزقَت الملكة ما تمنّت، فأنجبت فتاةً بيضاء كالثّلج أسمتها بياض الثّلج أو فلّة. وبعد فترةٍ مرضت الملكة مرضاً شديداً، ثم توفّيت على إثره، وتركت الطفلة فلّة والملك وحيدانِ في قصرٍ كبير. تزوّج الملك امرأةً جميلةً، وأصبحت هي الملكة الجديدة، ولكنّها لم تكن تهتمّ إلا بنفسها، فقد كانت مغرورةً بجمالها، وتمتلك مرآةً سحريّة، تسألها في كل يوم: يا مرآتي! هل في البلاد أحدٌ أجمل منّي، فتجيبها بأنّها الأجمل. إلّا أنّ الحال لم يبقَ على حاله، فبعد أن أصبحت فلّة في السّابعة من عمرها، سألت الملكة مرآتها: يا مرآتي! هل في البلاد أحدٌ أجمل منّي. فأجابتها: أنتِ جميلةٌ لكنّ فلّة أجمل منكِ. صُدمت الملكة بهذا الجواب وأصابَ قلبها الكُره والحقد على فلّة فقررت قتلها. طلبت الملكة من خادمها الصّياد أن يأخذ فلّة إلى الغابة ويقتلها، ويأتي إليها بقلبها وكبدها مقابلَ مكافئةٍ مجزية. فقبل الصيّاد وأخذ فلّة معه إلى الغابة، وعندما وصل منتصف الغابة أخبر فلّة أنّ الملكة طلبت منه قلتها. فأخذت فلّة تبكي وتستعطف الصيّاد بألّا يقتلها، فأشفق عليها الصيّاد وقرّر أن يتركها بشرطِ ألّا تعودَ للقصر. وحتّى تتركها الملكة وشأنها قررّ الصيّاد أن يقتلَ غزالاً ويأخذ قلبه وكبده على أنّهما لفلّة. وعند عودته للملكة فرحت فرحاً شديداً وكافأته على حسنِ صنيعه. بقيت فلّة تائهةً، خائفةً، وجائعةً لوحدها في الغابة. ووسطَ الأشجار المرتفعة رأت كوخاً صغيراً فركضت إليه تحتمي فيه وترتاح. وعندما دخلت وجدت طعاماً مجهّزاً على مائدةٍ لسبعِ أشخاصٍ، فأكلت من كلّ طبقٍ بعضَ الطّعامِ، كي يتبقى ما يكفي من الطعام لكل واحدٍ من سكّان الكوخ، ثمّ توجّهت إلى غرفة النّوم، وغرقت في سباتٍ عميق. كانَ الكوخُ لسبعة أقزامٍ يعملونَ نهاراً ويعودونَ ليلاً، وعند عودتهم رأوها نائمةً في سريرهم. وفي الصّباح أخبرتهم بقصتها فحزنوا لحالها، وسمحوا لها أن تبقى معهم في الكوخ الصّغير. أمّا الملكة فقد استيقظت والسّعادة تغمرها، ووقفت أمامَ مرآتها وسألتها: يا مرآتي، هل في البلاد أحدٌ أجمل منّي؟ فقالت المرآة: نعم يا سيدتي، فلّة أجمل منكِ وهي الآن في كوخِ الأقزام وسطَ الغابة. غضبت الملكة وقررت أن تذهب للكوخ متنكرةً بزيّ عجوزٍ، وتعطي فلّة تفاحةً مسمومةً. وعندما وصلت للكوخ رأت فلّة، وأهدتها تفاحةً مما معها، ففرحت فلّة وأكلت التّفاحة. وبعد أوّل قضمةٍ وقعت فلّة على الأرض من أثر السّم في التفاحة، وغادرت الملكة فرحةً بموتها. عندما وصلَ الأقزامُ رأوا فلّة ملقاةً على الأرض، فحزنوا حزناً شديداً ووضعوها في تابوتٍ زجاجيّ. وفي أحد الأيّام طرقَ باب الكوخِ أميرٌ يبحثُ عن مكانٍ للراحة، فأدخلوه الأقزام. وعندما رأى فلّة وقعَ في حبّها وطلبَ من الأقزامِ أن يأخذَ تابوتها الزجاجيّ لقصره، فوافقوا بعدما أخبروه بقصتها الحزينة. وعندما بدأوا بسحبِ التابوتِ، سقطَت من فمِ فلّة قطعةُ التّفاحِ المسمومةِ، فتنفّست فلّة من جديد، ففرح الأقزام والأمير وأخرجوا فلّة من الصندوق. وعادوا بها إلى قصرِ أبيها وأخبروه كلّ القصّة فتألّم لألم ابنته وكان سعيداً بعودتها. وقبلَ أن يتزوجها الأمير. وفي هذه الأثناء كانت الملكة في بلدٍ آخرَ، فسألت مرآتها: يا مرآتي! هل في البلاد أحدٌ أجمل منّي. فقالت: نعم، فلّة أجملُ منكِ. فصُعقت الملكة بالجوابِ وأمسكتِ المرآةَ وكسرتها، وتحطّمت لقطعٍ صغيرة، ثم أصابتها إحدى القطع المتناثرة وماتت. أمّا فلّة والأمير فقد تزوجا، وحضرَ الأقزام السّبعة زفافهما، وعاشا بسعادةٍ وحبّ.

سنو وايت والأقزام السبعة Dopey

https://www.youtube.com/watch?v=XJ6PrIqHv4M

قصة فلة والاقزام السبعة مكتوبة بالفرنسية

ait une fois… Blanche Neige, une très jolie princesse. Sa belle-mère, la Reine, sentant qu’un jour la beauté de Blanche Neige dépasserait la sienne donne l’ordre à son garde chasse de la tuer. N’ayant pas le courage d’exécuter les ordres de la Reine, il abandonne Blanche Neige. Celle-ci après une longue marche tombe d’épuisement. Les animaux de la forêt l’emmènent alors jusqu’à la maison des sept nains. C’est ainsi qu’à son réveil, elle fait la connaissance de Prof, Simplet, Grincheux, Joyeux, Dormeur, Timide et Atchoum. La Reine apprend par son miroir magique que la princesse vit encore au fond d’un bois. Déguisée en vieille mendiante, elle profite de l’absence des nains pour lui faire mordre une pomme empoisonnée. Poursuivie par les sept nains, la sorcière tombe dans un ravin. Blanche Neige repose dans un cercueil en verre, confectionné par les nains. Un prince arrive sur les lieux et donne un baiser d’amour à la princesse. Blanche Neige ouvre alors les yeux comme si elle s’éveillait d’un profond sommeil. Et le prince emmena Blanche Neige dans son château où ils vécurent heureux pour longtemps et eurent plein d’enfants

الترجمة

ذات مرة … سنو وايت ، أميرة جميلة جدا. أمرت حماتها ، الملكة ، التي شعرت بأن جمال سنو وايت في يوم من الأيام يتجاوزها ، أمرت حارسها في الصيد بقتلها. عدم وجود الشجاعة لتنفيذ أوامر الملكة ، وقال انه يتخلى عن سنو وايت. هذا واحد بعد مسيرة طويلة يسقط من الإرهاق. الحيوانات من الغابة ثم اصطحبه إلى منزل الأقزام السبعة. لذلك عندما تستيقظ ، تقابل البروفيسور ، سيمبلت ، غرينش ، سعيد ، نائم ، خجول وأتكوم. تتعلم الملكة من مرآةها السحرية أن الأميرة لا تزال تعيش في خشب. متنكرة في زي متسول قديم ، تستغل غياب الأقزام لجعله يعض تفاحة مسمومة. مطاردة الأقزام السبعة ، تقع الساحرة في واد. تقع سنو وايت في تابوت زجاجي ، تصنعه الأقزام. يصل الأمير إلى مكان الحادث ويعطي قبلة حب للأميرة. تفتح سنو وايت عينيها وكأنها تستيقظ من نوم عميق. أخذ الأمير سنو وايت إلى قلعته حيث عاشوا بسعادة لفترة طويلة ولديهم الكثير من الأطفال

السابق
فوائد زيت الصبار
التالي
فوائد حب الرشاد

اترك تعليقاً