الحمل والولادة

ما هي أعراض جلطة القدم بعد الولادة

ما هي أعراض جلطة القدم بعد الولادة

يعتبر حدوث جلطة القدم أو الخثار الوريدي العميق (Deep vein thrombosis) بعد الولادة من أكثر المشاكل الصحية التي تسبب التراجع في صحة المرأة وكذلك يعتقد أنها من أكثر أسباب الوفاة في الدول الغربية.

ومن الجدير بالذكر أن خطر حدوث جلطة في القدم أو الرجل يزداد أثناء الحمل ويتفاقم كذلك بعد الولادة وخاصة إذا كان المواليد توائم.

تعرف مشكلة جلطة القدم بأنها الحالة التي تتطور فيها خثرة دموية في الأوردة العميقة، وإن أغلب الحالات التي تحدث في الحمل تظهر في الرجل اليسرى.
وتجدر الإشارة إلى أن ترك جلطة القدم دون علاج يسبب انتقالها إلى الرئتين عن طريق الجهاز الدوراني، مسببة الجلطة الرئوية التي تعد حالة صحية خطيرة تهدد الحياة.

فيما يلي أبرز أعراض جلطة القدم بعد الولادة:

أعراض جلطة القدم بعد الولادة

تظهر أعراض جلطة القدم بعد الولادة في الغالب في رجل واحدة، وأكثر أعراض جلطة القدم بعد الولادة شيوعًا ما يأتي:

  • الشعور بألم وثقل شديدين في الساق، وفي العادة تصف النساء الحالة كأن أحدًا ما يسحب القدم بعنف.
  • الشعور بحرارة أو دفء في بطة الرجل أو في الفخذ.
  • يظهر تورم أو انتفاخ يتراوح في شدته في الرجل، فقد يكون خفيفًا في بعض الحالات وقد يكون شديدًا في حالات أخرى.
  • في حال تحركت الخثرة أو الجلطة الدموية من الرجل إلى الرئتين فإنها تسبب ظهور الأعراض الاتية:
  • ألم في الصدر.
  • إحساس بضيق في التنفس غير مفسر.
  • يظهر الدم في السعال.
  • زيادة في سرعة التنفس وزيادة في سرعة ضربات القلب أيضًا.

ألم الرجل اليمنى بعد الولادة

الشعور بألم شديد في الساق أو سمانة القدم وملاحظة احمرار فيها من ضمن الأعراض التي لا يجب تجاهلها في حال ملاحظتها بعد الولادة لأنها تكون بمثابة علامة تُنذر بحدوث جلطة في الساق، وربما تصل الجلطة لأماكن أخرى في الجسم كالرئة ما يشكل خطورة أكبر.

هل جلطة الساق خطيرة

جلطة الساق بحد ذاتها ليست بمشكلة كبيرة، إلا أن المشكلة تكمن في المضاعفات التي قد تحدث عند 25% من المصابين بها، مثل جلطة الرئة، والجلطة التي قد تُصيب الدماغ، وذلك بسبب تحرك جزء من التجلط من الأرجل إلى الرئة أو الدماغ أو غيره من الأنسجة، كما يمكن أن تؤثر الجلطة في صمامات الدم في أوعية الأرجل، مما قد يتسبب في تكرارها أو في التسبب في حدوث ألم متكرر أو تورم في الأرجل. ويمكن أن تحدث الإصابة بهذا المرض دون ظهور أعراض ذلك، ولكن في العديد من الحالات، يكون هناك ألم وورم واحمرار وسخونة في الطرف المصاب، كما يمكن أن تكون الأوردة السطحية للطرف محتقنة.

إضافة إلى ماسبق فإن هناك احتمالاً بنسبة %3 أن يحدث الانسداد الرئوي والذي قد يسبب وفاة المريض، ومن المضاعفات المتأخرة لهذا المرض ما يسمى طبياً متلازمة ما بعد الجلطة والتي يمكن أن تؤدي إلى تورم الأطراف أو الشعور بألم أو عدم ارتياح ومشاكل جلدية، ومن المضاعفات أيضا ارتفاع ضغط الشريان الرئوي المزمن ويحدث عند تكرار الاصابة بجلطات الشريان الرئوي ومعدل حدوثه يزيد أكثر من عشرة أضعاف معدل حدوثه وذلك مقارنة بالمصابين به للمرة الأولى من هنا تكمن ضرورة الوقاية من تكرار حدوث الاصابات لتجنب هذه الاصابات القاتلة وهذه المضاعفات.

تجربتي مع جلطة الساق

“لاحظت تورم ساقي بشكل كبيير ولكني ظننتها كدمه إلا أنها ظلت تؤلمني ثم بدأ لونها يتحول إلى الأحمر فنصحني أبي بالذهاب للطبيب وعندما وجدها أكد لي وجود جلطة بها ، ولا أعلم إذا كنت تأخرت عن ذلك ماذا كان يمكن أن يحدث”

“تعرّض زوج أختى لجلطة في ألساق ولم يهتم بها حتى أغشي عليه فجأة وذهبنا بيه للمستشفي ، فإذا يفاجئنا الطبيب أن جلطة الساق انتقلت بدورها إلى القلب للأسف لم نتمكن من إنفاذه وتوفي بعد أسبوعين”

ألم الرجل اليمنى بعد الولادة القيصرية

الخثار الوريدي العميق هو تجلط الدم في الطرف السفلي، وعادة ما يحدث في الساق، حيث أن الخمول بعد عملية جراحية كبرى يمكن أن يسبب تدفق الدم ببطئ كبير في الساقين، وهذا التدفق البطيء للدم يحدث أيضا في فترة الحمل بسبب ضغط الأوعية الدموية نتيجة توسع الرحم حيث أن ركود الدم في كثير من الأحيان يتطور إلى جلطات، وتشمل أعراض الختار الوريدي العميق الدفء، واحمرار وألم وتورم في مكان تشكل الجلطة، وصعوبة في الوقوف والمشي على الساق المُصابة.

ويحدث الإنصمام الرئوي وهو من أخطر مضاعفات الخثار الوريدي العميق عندما تتنقل الجلطة عبر الأوعية الدموية وتصل إلى الرئة وبالتالي تمنع تدفق الدم وتقلل تدفق الأكسجين إلى القلب وأجزاء أخرى من الجسم، وتشمل أعراض الانسداد الرئوي ضيق في التنفس، وانخفاض ضغط الدم والدوخة، وهي حالة طبية طارئة تستدعي اهتماما عاجلا، وفقا لمركز جامعة فرجينيا الطبية.

النساء اللواتي يخضعن للجراحة القيصرية عادة ما يستلقين على طاولة العمليات في وضع مائل 30 درجة على الجانب، وذلك من خلال وضع بطانية أو شيئ آخر تحت الورك الأيمن ، حيث أن هذا الوضع يقلل من الضغط على الأوعية الدموية التي تزود الأكسجين إلى المشيمة ومن ثم إلى الجنين، ومع ذلك، يمكن للبقاء في هذه الوضعية لفترات طويلة أن يسبب تلف العصب الوركي، مما يؤدي إلى ألم في الردف الأيسر والساق بعد الجراحة، وقد يستمر الألم عموما أكثر من ستة إلى سبعة أسابيع، ولمنع وقوع الضرر يُنصح بتعديل وضعية المرأة مباشرة بعد إخراج الجنين .

تورم القدمين بعد الولادة القيصرية

من الأمور الشائعة التى يحدث لمعظم النساء أثناء الحمل هو تورم فى القدمين، ولكن لا يدرك الكثير أنه يمكن أن يستمر تورم القدمين بعد الولادة، وغالبا ما يستمر هذا التورم لمدة أسبوع من الولادة.

وفقا لموقع ” health ” فإن جسم المرأة ينتج حوالى 50 % من الدم أثناء الحمل، مما يساعد على تغذية وحماية كل من الطفل والأم، و لكن ليس كل هذا الدم الزائد يزول من الجسم أثناء الولادة، وبالتالى فإن حجم الدم مع تراكم السوائل الطبيعي فى الجسم والتغيرات الهرمونية ، يكون سببا فى حدوث تورم الحمل بشكل شائع.

ومن الطبيعى أن يحدث فى بعض النساء انتفاخ مناطق مثل الكاحلين واليدين والساقين بعد الولادة، يمكن أن يؤدى التورم فى بعض الأحيان إلى ألم.

علاج تخثر الدم في القدمين

تُعَدُّ جلطة القدم من المشاكل الصحِّية الخطيرة التي تحدث نتيجة تجمُّع الدم، وتخثُّره في الأوردة العميقة أسفل الساق،ويهدف العلاج في هذه الحالة إلى الحدِّ من نُموِّ الخثرة، والوقاية من حدوث الانصمام الرئويّ، ومن الخيارات العلاجيّة المطروحة لعلاج جلطة القدم ما يأتي:

  1. مُضادَّات التخثُّر: وهي الأدوية التي تُقلِّل من قابليّة الدم للتخثُّر، ومن الأمثلة عليها: الهيبارين. دابيغاتران. الوارفارين. أبيكسابان. ريفاروكسيبان. إيدوكسابان.
  2. المُرشِّحات: تُستخدَم المُرشِّحات لمنع انتقال الخثرات الدمويّة المنفصلة إلى الرئتَين، حيث يُوضَع المُرشِّح في الوريد الكبير الموجود في البطن.
  3. الأدوية الحالَّة للخثرة: (بالإنجليزيّة: Thrombolytics) تُستخدَم هذه الأدوية في الحالات الشديدة من جلطة القدم، أو في حال لم تُساعد الأدوية الأخرى على الحدِّ من المشكلة.
  4. استئصال الخثرة: (بالإنجليزيّة: Thrombectomy) حيث يُزيل الجرَّاح الخثرة الدمويّة من الوعاء الدمويّ جراحيّاً.
السابق
التلوث البصري واثاره الضاره بالانسان
التالي
تأثير المخدرات على الجهاز التناسلي

اترك تعليقاً